10 من اسباب فشل رجيم الكيتو دايت الشائعة، ونصائح لكي تتجنب الفشل في النظام الغذائي الكيتوني

لماذا لا تفقد الوزن خلال الحمية الكيتونية إليك أهم 10 أسباب لذلك

إذا كنت لا تخسر الوزن عند اتباع الكيتو دايت فإنك قد تشعر باليأس والإحباط.

لذلك وفي هذا المقال، سنوضح لك أهم الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الفشل وإيقاف حرق الدهون في جسمك، وكيف يمكن تفادي ذلك؟

عند البحث على الإنترنت عن حمية الكيتو دايت ومعلومات عنها، فإنك ستجد الكثير من القصص والروايات عن نجاح أشخاص في إنقاص وزنهم.

ولكن يمكن أن تشعر باليأس والإحباط في حالة عدم فقدان الوزن، فأنت تتوقع من خلال اتباع حمية الكيتو أن تخسر الكثير من وزنك الزائد.

بشكلٍ عام، اتباع الرجيم الكيتوني قد تكون عملية صعبة ومنهكة للغاية في حالة إذا كنت لا تعرف ولا تفهم الخطة الصحيحة حتى تصل إلى مرحلة الكيتوسيس، وحتى إذا وصلت إلى حالة الكيتوسيس، قد يكون من الصعب عليك البقاء فيها.

لذلك، سنوضح لك فيما يلي كيف يمكنك أن تحسن من فرص فقدان الوزن خلال اتباع رجيم الكيتو دايت؟

من خلال 10 أشياء يمكن أن تكون سببًا في عدم فقدان الوزن خلال الحمية الكيتونية:

قد يعجبك أيضاً >> اكلات مسموحة في نظام الكيتو دايت

1. أنت لست في حالة الكيتوسيس

عند اتباع نظام الكيتو دايت، فإن الهدف الرئيسي يجب أن يكون الوصول إلى حالة الكيتوسيس (بالإنجليزية: Ketosis)، وهي الحالة التي يعتمد فيها الجسم على الكيتونات كمصدر رئيسي للطاقة بدلًا من سكر الجلوكوز.

وإذا كنت لا تعرف أنك في حالة الكيتوسيس أم لا، فإن أفضل نصيحة أقدمها لك هي اختبار مستويات الكيتونات في جسمك.

تحديد مستويات الكيتونات في الجسم ستجعلك تعرف ما إذا كنت في حالة الكيتوسيس أم لا.

لكن كيف يمكن تحديد مستويات الكيتونات في الجسم؟

هناك ثلاث طرق للقيام بذلك وهي:

  • اختبار البول.
  • اختبار التنفس.
  • تحليل الدم (وهي الطريقة الأكثر دقة).

أ. اختبار البول

اختبار البول يتم من خلال قياس تركيز ومستوى الكيتونات التي يتم طرحها في البول، وذلك من خلال مراقبة التغيرات في لون البول، بشكلٍ عام، هذا الاختبار متاح للجميع لكنه لا يمكن أن يعطيك دائمًا نتائج دقيقة للغاية.

اختبار الكيتونات في البول يقيس كمية الكيتونات التي يتم طرحها لأن الجسم لم يتمكن من استخدامها كطاقة، ويؤدي وجود هذه الكيتونات بكميات كبيرة إلى تأكيد أن جسمك لم يتكيف مع الحالة الكيتونية.

بمعنى أخر، لن يكون هناك الكثير من الكيتونات في البول عندما يتكيف الجسم مع نظام الكيتو دايت.

ب. اختبار التنفس

اختبار التنفس هو اختبار أكثر دقة بقليل من اختبار البول، لكنه ليس دقيقًا بما فيه الكفاية للتأكد من مستويات الكيتونات في الجسم بدقة.

هناك نوع من الكيتونات وهو الأسيتون الذي يتم طرحه إلى خارج الجسم عن طريق هواء الزفير.

يمكن إجراء تحليل لهواء الزفير عن طريق نفخ الهواء في جهاز خاص ليتمكن من قراءة مستوى الأسيتون الذي يكتشفه.

ج. اختبار الدم

تحليل الدم هي الطريقة الأفضل والأكثر دقة لمعرفة مستويات الكيتونات في الجسم، يتم هذا التحليل بأخذ عينة من الدم من خلال وخز أصبعك بإبرة، وهو يعطي نتائج دقيقة للغاية.

يعتبر تحليل الدم للكشف عن مستويات الكيتونات الطريقة الأفضل والأكثر دقة من اختبار البول والتنفس، ومن خلالها يمكنك التأكد من أنك في حالة الكيتوسيس أم لا.

في حال اتباع حمية الكيتو وعدم تحقيق نتائج إيجابية تتضمن خسارة الوزن، فإن أول شيء يجب عليك تحليله هو ما إذا كنت في حالة الكيتوسيس أم لا.

الزوار شاهدوا أيضاً >> الفواكه المسموحة والممنوعة في الكيتو دايت

2. عدم تناول الأغذية الكافية

إحدى أهم العوامل التي تساهم في فقدان الوزن هي نقص السعرات الحرارية، ولكن يجب عليك أن تنتبه إلى نوع وجودة السعرات الحرارية التي تحصل عليها من النظام الغذائي للتأكد من أنها مفيدة بالنسبة لك.

الكثير من الأشخاص يظنون بأن الشعور بالجوع وعدم تناول الطعام يمكن أن يساهم في تسريع عملية فقدان الوزن، لكن الحقيقة عكس ذلك تمامًا، فالجوع على المدى الطويل يمكن أن يجعلك تشعر باليأس، وسوف يجعلك أيضًا أقل التزامًا بنظامك الغذائي وحميتك الغذائية، كما أن ذلك قد يجعلك تستسلم نتيجة الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

يمكنك أن تتناول كميات كافية من الأغذية المفيدة وبنفس الوقت تقلل من كمية السعرات الحرارية التي تدخل إلى جسمك وذلك من خلال اختيار أطعمة الكيتو دايت المناسبة.

تأكد من أنك تحصل على كميات لا باس بها من الدهون الصحية، وهي تشمل الدهون المشبعة وغير المشبعة، حيث يعتبر ذلك أهم جانب من جوانب الحمية الغذائية.

وتذكر، عند اتباع النظام الغذائي الكيتوني يجب أن تحصل على كميات كافية من الدهون ذات الجودة العالية، وفي هذه الحالة يمكن أن يكون زيت جوز الهند وزيت الزيتون مفيدًا جدًا.

اثبت احدى الدراسات أن زيت جوز الهند وغيره من الزيوت الصحية التي تحتوي على الدهون يمكن أن تساهم في زيادة الشعور بالشبع خلال الساعات التي تلي وجبة الإفطار.

أيضًا، ليس من الضروري تجنب البروتينات في الحمية الكيتونية، فتناول البروتينات لن يؤدي إلى إخراجك من الحالة الكيتونية كما يعتقد الكثيرون، فعلى الرغم من أن البروتينات يمكن أن تتحول إلى سكر في الجسم، لكن ذلك لن يحصل إلا عند تناول كميات كبيرة جدًا من هذه البروتينات.

بالإضافة إلى ذلك، ينبغي عليك تناول كميات قليلة من الكربوهيدرات خلال اتباع رجيم الكيتو دايت، هذه الكمية تقدر بأقل من 50 جرام في اليوم.

وهي تفيد في تغذية الخلايا الموجودة في الجسم والتي لا تستطيع أن تستخدم الكيتونات كمصدر للطاقة، مثل خلايا الدم الحمراء.

وهذا يعني أن عليك الإبقاء على نطاق صحي من السكر في الدم، وبدون هذا النطاق، لن تكون حالة الكيتوسيس جيده بالنسبة لك.

اقرأ أيضاً >> اعراض واسباب إنفلونزا الكيتو دايت

3. تناول الكربوهيدرات المخفية

تناول الكربوهيدرات بدون أن تعرف هي من أحد أهم الأسباب في فشل الكيتو دايت لدى معظم الأشخاص.

عندما تبدأ الكيتو دايت يكون هناك الكثير من الأطعمة المتاحة المسموحة، من هذه الأطعمة الخضروات ومنتجات الألبان والمكسرات وزبدة الجوز، لكن إذا قمت بشراء هذه المنتجات، فإن هناك احتمالًا كبيرًا بأن تحتوي على كميات من الكربوهيدرات المخفية فيها.

ينبغي عليك أن تكون حذرًا عند شراء أي نوع من الأطعمة التي تباع في المحلات التجارية، فكثير من الناس يشترون هذه الأطعمة دون قراءة الملصق الغذائي المكتوب عليها.

وبذلك فإن هناك احتمال أن تكون هناك كميات كبيرة من الكربوهيدرات فيها وسعرات حرارية كثيرة تدخل إلى جسمك عند تناولها.

أيضًا، يجب عليك أن تعرف أن هناك بعض الكربوهيدرات المخفية في العديد من أنواع الخضروات خاصة تلك التي تنتمي إلى الفصيلة الصليبية، يشمل ذلك الملفوف والقرنبيط وبراعم بروكسل واللفت، ويجب عليك أيضًا أن تقلل وتحد من الفواكه الغنية بالسكر في نظامك الغذائي.

مقالة رائعة >> تجربتي مع كيتو دايت

4. تناول الكثير من الدهون

أحد الأخطاء الشائعة التي يرتكبها معظم الناس عند البدء في اتباع كيتو دايت هو تناول كميات كبيرة جدًا من الدهون.

تشكل الدهون العمود الفقري في خطة النظام الغذائي الكيتوني، وهناك الكثير من الأطعمة والوصفات التي تحتوي عليها، لكن لا يعني ذلك بالضرورة تناول الكثير منها في البداية لأن جسمك في تلك المرحلة لن يكون قد اعتاد على حرقها جيدًا.

يسبب الإفراط في تناول الدهون بإدخال الكثير من السعرات الحرارية إلى الجسم مما يعيق عملية فقدان الوزن، ولكي تعرف كيف يؤثر ذلك إليك هذه المعلومات:

  • يحتوي نصف كيلو من الدهون التي تخزن في الجسم على 3500 سعرة حرارية، وأنت بحاجة إلى خفض كمية السعرات الحرارية التي تتناولها بمعدل 500 سعرة حرارية يوميًا لمدة أسبوع من أجل خسارة نصف كيلو من الدهون المتراكمة في الجسم.
  • تشير الدراسات إلى أن الدهون تحتوي على كميات مضاعفة من السعرات الحرارية الموجودة في نفس الكمية من البروتين أو السكر، لذلك، من الضروري تناول كميات مناسبة من هذه الدهون لكي تخسر الوزن.

بشكلٍ عام، تكون السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم خاصة بكل شخص، وإذا كنت لا تحصل على كمية كافية من السعرات الحرارية أو كنت تتناول كميات كبيرة منها، فإنك لن تتمكن من تحقيق أهداف خسارة الوزن باتباع النظام الغذائي الكيتوني.

مقالة مهمة أنصحك بقراءتها >> الدهون المسموحة والممنوعة في الكيتو دايت

5. عدم الحصول على ما يكفي من السعرات الحرارية

إذا كنت تريد خسارة الوزن، فإنك قد تلجا إلى تقليل السعرات الحرارية التي تتناولها، لكن ذلك لن يكون مضمونًا دائمًا، فعدم الحصول على السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم، يمكن أن يعيق عملية فقدان الوزن عند اتباع نظام كيتو دايت.

في حالة المعاناة من نقص السعرات الحرارية، سيحدث خلل في عملية الأيض في الجسم، وسوف تتباطأ معدلات الاستقلاب لديك من أجل الحفاظ على أكبر قدر من الطاقة بهدف القيام بالعمليات الحيوية.

تأكد من أنك تقلل من كمية السعرات الحرارية خلال الكيتو دايت، لكن أيضًا، يجب أن تتأكد من أن مخزونات الدهون المتراكمة في جسمك قادرة على تغطية وتعويض نقص السعرات الحرارية.

وفي حال عدم حدوث ذلك، فإن جسمك سيستخدم كتلته العضلية ويحرقها للحصول على الطاقة.

أيضًا، إذا كان عجز أو نقص السعرات الحرارية في جسمك كبيرًا للغاية، فإنك قد تعاني من انخفاض في معدلات الأيض والاستقلاب بشكلٍ كبير مما يجعل أعضاء جسمك وأنسجته ووظائف الجسدية والحيوية الطبيعية مختلة.

ربما يهمك >> كم كيلو ينزل الوزن في الكيتو دايت

6. ممارسة الكثير من التمارين الرياضية

نحن نعلم جيدًا أن أي شيء مفيد يتم القيام به بشكل مفرط يمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية.

هذه الحقيقة تنطبق بشكلٍ واضح على التمارين الرياضية، فعلى الرغم من أن ممارسة الرياضة مع الكيتو تساعد على فقدان الوزن وتحسين معدلات الأيض والاستقلاب، لكن ممارستها بشكلٍ مبالغ فيه قد يؤدي إلى نتائج سلبية على الصحة العامة وتدهور كبير.

التمارين الرياضية التي عادةً ما تسبب نتائج سلبية على الحمية الكيتونية هي التمارين الهوائية المتكررة لأنها تجعلك تشعر بنقص في عدد السعرات الحرارية بالجسم.

7. الإجهاد والتوتر

الإجهاد والتوتر هو أحد أهم العوامل التي تؤثر على معدل فقدان الوزن، فإذا كنت تشعر بالقلق والضغط النفسي أو الجسدي، فإن جسمك سيبدأ في إفراز هرمون يدعى هرمون الكورتيزول بكميات كبيرة،

الكورتيزول معروف باسم هرمون التوتر، وهذا يعني أن الجسم يطلق ويفرز هذا الهرمون عندما يكون تحت الضغط أو في حالة خطر أو قتال أو هروب.

وعندما يدخل هذا الهرمون إلى الدم، فإنه يقوم بتوجيه سكر الجلوكوز إلى العضلات كمصدر للطاقة بهدف الاستجابة لحالة الإجهاد.

هذا يعني أنك ستعاني من الأرق والتعب وستبقى في حالة التأهب عند وجود الكورتيزول في جسمك.

في الحالة العادية، يكون هرمون الكورتيزول عاملًا هامًا من أجل البقاء على قيد الحياة، لكن خلال الحمية الغذائية الكيتونية، يلعب هذا الهرمون دورًا سلبيًا في إعاقة تقدمك وفقدان الوزن.

أيضًا، بينت الأبحاث أن هرمون الكورتيزول هو المسؤول عن تراكم الدهون في منطقة البطن، وبذلك فإنه يزيد من صعوبة فقدان وخسارة الوزن كما أنه يزيد من انتاج هرمون الأنسولين.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يصبح هرمون الكورتيزول مشكلة حقيقية لا يمكن علاجها في حالة الإجهاد والتوتر المستمر والمزمن.

هذا يعني أنك ستعاني من تراكم الدهون في منطقة البطن بالإضافة إلى زيادة مستويات الأنسولين في الدم، مما يجعلك في حالة استقلابية تساعد على تطور العديد من الأمراض المزمنة مثل مرض السكري من النوع الثاني.

قد يعجبك أيضاً >> النظام الغذائي الكيتوني الدوري

8. عدم الحصول على قسط كاف من النوم

إذا كنت تعاني من الأرق وقلة النوم، فإن ذلك يمكن أن يشكل عاملًا يعيق عملية فقدان الوزن، كما أنه يمكن أن يؤثر على صحتك العامة.

يشكل الأرق أحد المشاكل الرئيسية التي يعاني منها كثير من الناس، ويلعب دورًا في حدوث الكثير من المشاكل الاستقلابية التي تؤثر على كل الأعضاء والأنسجة في الجسم، ويمكن أن يضر بالصحة العامة والقدرة على القيام بالأمور والواجبات التي ينبغي القيام بها.

ولكن لماذا يلعب النوم دورًا هامًا في خسارة الوزن؟

لقد تبين أن النوم مفيد جدًا في السيطرة على مستويات الهرمونات داخل الجسم، وخاصة تلك الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالجوع.

وقد تبين أن النوم يقوم بتنظيم هرمونين هما:

تختلف مستويات هرمون الجوع في حال عدم الحصول على نوم كافي، وهذا بالتأكيد سيئ للغاية إذا كنا نريد إنقاص وزننا.

9. أنت تعاني من الحساسية الغذائية

إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه أي مادة غذائية، فإن ذلك يمكن أن يؤثر على معدل فقدان الوزن في الجسم.

الكثير من الأشخاص يعانون من حساسية تجاه مادة ما، لكنهم قد لا يدركون أو يعرفون ذلك، وغالبًا ما تكون الحساسية تجاه أحد منتجات الألبان مثل الجبن والزبدة والسمن والقشدة.

إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه بعض الأطعمة مثل سكر اللاكتوز الموجود في الحليب أو الكازين أو الجلوتين، فإن وجود مسببات الحساسية هذه في جسمك دون أن تعلم يمكن أن يجعلك تعاني من مشاكل في الأمعاء أو التهابها.

الالتهابات يمكن أن تجعلك تكسبك الكثير من الوزن، لهذا، إن كنت تعتقد أنك تعاني حساسية تجاه أطعمة معينة، فمن الضروري مراقبة نظامك الغذائي جيدًا وتجنب مسببات الحساسية قدر الإمكان.

مقالة رائعة >> اليوم المفتوح أو اليوم الفري في الكيتو دايت

10. مقاومة اللبتين

هرمون اللبتين (بالإنجليزية: Leptin) هو هرمون مسؤول عن السيطرة على الدهون في الجسم وهو الذي يعطي الإشارة إلى عقلك من أجل الشعور بالشبع، بمعنى آخر، يخبرك هذا الهرمون متى يجب أن تتوقف عن تناول الطعام.

الخلايا الدهنية هي المسؤولة عن انتاج هرمون اللبتين، وبذلك فإن هذه الخلايا تكون مسؤولة عن تنظيم جميع السعرات الحرارية التي تتناولها، وعندما تحرق هذه الخلايا الدهنية، فإنك قد تواجه مشكلة في الشعور بالشبع وتنظيم السعرات الحرارية.

بالإضافة إلى ذلك، يعاني بعض الأشخاص من مقاومة لعمل هرمون اللبتين، بمعنى أن هذا الهرمون لا يستطيع أن ينبه الخلايا، مما يعيق مهمته، وتشمل الأسباب الرئيسية لمقاومة اللبتين ما يلي:

  • اضطرابات النوم.
  • الاعتماد في النظام الغذائي على الأطعمة الصناعية.
  • تناول كميات كبيرة من الأطعمة.
  • الضغط النفسي والعصبي.

ليس من الضروري أن يعاني الأشخاص البدناء من نقص في هرمون اللبتين، فيمكن أن تكون كمية هذا الهرمون كافية في الجسم.

لكن الدماغ غير قادر على تلقي الإشارة الخاصة من هذا الهرمون، تعرف هذه الحالة باسم “مقاومة هرمون اللبتين”، وهي تعني أن الجسم يقاوم إشارات الشعور بالشبع مما يجعل الشخص يتناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تؤدي إلى زيادة الوزن.

كيف يمكن حل مشكلة عدم فقدان الوزن خلال الحمية الكيتونية؟

معرفة سبب الفشل وعدم خسارة الوزن خلال الكيتو دايت هي الخطوة الأولى لحل هذه المشكلة.

الأهم من ذلك هو معرفة أن كل شخص يختلف عن غيره وكل جسم هو حالة خاصة يمكن أن يتفاعل بشكلٍ خاص ومختلف مع التغيرات التي تطرأ خلال هذه الحمية.

لكن بشكلٍ عام، يساعد تحديد السبب ومعرفة الأطعمة التي ينبغي تناولها وأيضاً تجنب الأخطاء الشائعة في الكيتو دايت في زيادة فرص النجاح في الكيتو، وبذلك سوف يستجيب الجسم للنظام الغذائي الكيتوني بشكل أفضل وبالنهاية سوف يتكيف مع ذلك.

وبالتالي تكون عملية فقدان الوزن مضمونة وناجحة، ولكن في الحقيقة دائمًا ما يكون الأشخاص بحاجة إلى بعض التجارب والأخطاء من أجل الحصول على النتائج المرجوة، لذلك استمر مع الكيتو دايت ولا تشعر بالإِحباط بسبب إِرتكابك لِبعض الأخطاء.

 

 

قد يعجبك ايضا