كيتو دايت للمرضع؛ هل رجيم الكيتوجينك آمن خلال الرضاعة الطبيعية

هل يشكل رجيم كيتو دايت أو الحميات منخفضة الكربوهيدرات خطورة على الأم أو طفلها خلال فترة الرضاعة الطبيعية؟ دعونا نعرف ذلك.

في الآونة الأخيرة، نشرت مجلة الجمعية الطبية السويدية تقرير عن حالة امرأة اضطرت بعد ستة أسابيع من الولادة لأن تدخل المستشفى بسبب ارتفاع حاد في نسبة الحماض الكيتوني. لحسن الحظ، تعافت هذه المرأة بسرعة وعادت نسبة الحماض الكيتوني إلى طبيعتها في اليوم التالي.

ارتفاع الحماض الكيتوني هو حالة خطيرة، وغالبًا ما تحدث عند مرضى السكري من النوع الأول الذين يعانون من نقصٍ حاد في هرمون الأنسولين. في حالات نادرة.

قد يحدث الارتفاع في نسبة الحماض الكيتوني عند الأشخاص الذين لا يعانون من السكري وذلك بعد فترات طويلة من الجوع أو عدم تناول كمية كافية من الطعام، هذه الحالة تحدث عادةً في حالات الإجهاد أو بعض المشكلات الصحية الأخرى.

المرأة في هذه الحالة كانت تتناول كميات قليلة من الكربوهيدرات وكميات كبيرة من الدهون لفترة طويلة قبل تعرضها للمشكلة. وقد عانت بعد الولادة من أعراض الحمى والغثيان وفقدان للشهية تمامًا.

وعلى الرغم من ذلك، كانت تقوم بإرضاع طفلها، وهذا ما جعلها تحتاج إلى المزيد من المواد الغذائية.

يُظهر تقرير دراسة حالة هذه المرأة أن النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات هو أحد العوامل المحتملة التي تسببت في هذه المشكلة.

ومع ذلك، بمجرد أن عرفت وسائل الإعلام بالأمر، بالغت على الفور في تأكيد السبب على أنه النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات، وذلك رغم عدم وجود دليل يؤكد ذلك تمامًا.

صحيفة اكسبريسن السويدية: تحذير من حمية LCHF أثناء الرضاعة الطبيعية

يشير مصطلح حمية LCHF إلى (Low Carb High Fat) وهو يعني نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات غني بالدهون.

اقرأي التالي مهم جداً >> كيتو دايت وتكيس المبايض

ماذا قالت المرأة السويدية؟

اتصلت المرأة التي تم وصف حالتها في تقارير وسائل الإعلام بمجلة الجمعية الطبية السويدية بنفسها، وذلك بهدف الحديث عن حالتها، وقد روت قصة مختلفة عن القصة التي ذكرت في وسائل الإعلام:

“ما لم يتم إيضاحه هو أنني – المقصود هنا المرأة المرضعة – كنت أتبع حمية LCHF لمدة ست سنوات تقريبًا قبل هذه الحادثة، لكن بسبب التعب أثناء حملي الثاني وبعد الولادة، عانيت من فقدان الشهية.

وأدى ذلك إلى مزيد من التوتر، فكلما كنت أرغب في تناول الأطعمة، كان جسدي يرفض ذلك. لقد أكلت ما كنت استطيع تناوله: الفشار واللبن الزبادي والفواكه … كانت المشكلة أنني بالكاد أتناول الطعام، ولم أحصل على الطاقة الكافية من الدهون أو الكربوهيدرات ..

عانيت من حمى استمرت أسبوعًا كاملًا، وكان ذلك قبل أسبوعين من دخولي إلى المستشفى، وخلال ذلك الأسبوع لم أتناول أي شيء تقريبًا، شربت الماء في الغالب.

وبينما كنت لا آكل، كانت ابنتي التي استنزفتني ترضع بشكلٍ طبيعي. القول بأنني كنت أتبع نظامًا غذائيًا قليل الكربوهيدرات مرضت بسببه هو اعتقادٌ خاطئ تمامًا، للأسف لم آكل شيئًا خلال فترة الرضاعة.

الآن، ما زلت اتبع الحمية الغذائية قليلة الكربوهيدرات، لكن الفرق بين ما حدث لي وحالتي الآن هو أنني الآن آكل جيدًا. أنا بصحة جيدة ولم أعاني من أي مشكلة منذ عام.

لقد أرضعت ابنتي بشكلٍ طبيعي لمدة 10 أشهر بعد خروجي من المستشفى ولم أشعر بأي مشكلة على الإطلاق. (في الواقع، لقد شعرت بالضيق النفسي بسبب ما قاله الأطباء واتهموني به، وليس لأي شيءٍ آخر)”.

التعليق على ما قالته المرأة

بعد قراءة قصة المرأة، يبدو أن حالتها تندرج تحت فئة ارتفاع الحماض الكيتوني الناجم عن الجوع. فمن المعروف أن الجوع يمكن – في ظل ظروف معينة – أن يؤدي إلى الحماض الكيتوني، وهذه الظروف في حالة المرأة هي الإرضاع من الثدي.

سواء كان النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات قد ساهم في هذه المشكلة أم لا.

من المحتمل أنه يمكن أن يكون جزءًا من مجموعة تتضمن الكثير من العوامل الكامنة التي تسببت في ارتفاع نسبة الحماض الكيتوني (على الرغم من أن المرأة المعنية لم تكن تعاني من انخفاض كمية الكربوهيدرات في جسمها خلال الأسابيع الأخيرة التي سبقت دخولها إلى المستشفى).

لقد شاركت العديد من النساء والأمهات قصصهن عن اتباع الحمية منخفضة الكربوهيدرات بنجاح كبير ودون أي مشاكل على الإطلاق خلال فترة الرضاعة الطبيعية.

من الناحية النظرية، من الممكن – في حالات نادرة – أن يكون اتباع نظام غذائي صارم قليل الكربوهيدرات سببًا لحدوث مشكلات أثناء الرضاعة.

أثناء الرضاعة، يفقد الجسم الكربوهيدرات مع حليب الأم. وإذا كانت المرأة تتبع نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات أو عديم الكربوهيدرات، فهذا يعني أن جسمها سوف يضطر إلى خسارة المزيد من الكربوهيدرات التي تكون كمياتها قليلة أصلًا. وهذا قد يكون في الحالات القصوى صعبًا على الجسم.

لاحظ أن أدوية السكري الجديدة التي تساعد على التخلص من كمية الجلوكوز الموجودة في الجسم (مثبطات SGLT2) يمكن أن تؤدي أيضًا في حالات نادرة إلى حدوث ارتفاع الحماض الكيتوني.

ففقدان الجلوكوز نتيجة تناول هذه الأدوية هو إحدى الطرق التي تشبه تأثير الرضاعة الطبيعية.

وفقًا لمجلة الجمعية الطبية السويدية، فقد تم الإبلاغ عن 5 حالات في جميع أنحاء العالم تتضمن ارتفاع مستويات الحماض الكيتوني أثناء الرضاعة.

ومن المحتمل أن تكون حالتان مرتبطتان بانخفاض الكربوهيدرات وثلاثة حالات مرتبطة بالجوع.

وقد تم مؤخرًا الحديث عن حالة جديدة أخرى تشمل ارتفاع الحماض الكيتوني أثناء الرضاعة بالتزامن مع اتباع حمية قليلة الكربوهيدرات.

ربما يهمك >> الكيتو دايت للحامل 

توصياتنا

على الرغم من أن هذه الحالات تبدو نادرة للغاية، فهي تتضمن القليل جدًا من الحالات المنشورة، والتي يبدو أن جميعها قد عولجت بشكلٍ سريعٍ وسهل، إلا أنها تستحق الاهتمام بجدية.

في رأيي، من الجيد أن تكوني متيقظة عندما تختارين الإرضاع بالتزامن مع اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات. ربما يكون البديل الأفضل هو اتباع حمية منخفضة الكربوهيدرات قليلة الصرامة.

مع الأخذ في الاعتبار أن الرضاعة الطبيعية تستهلك الكربوهيدرات، فقد يكون من الجيد عدم الالتزام بأن تتناولي أقل من 50 غرام من الكربوهيدرات يوميًا. فهذه الكمية من الكربوهيدرات – من الناحية النظرية – هي معيار النظام الغذائي الصارم منخفض الكربوهيدرات لغير المرضعات.

كيف تتعرفين على الأعراض المبكرة لارتفاع الحماض الكيتوني أثناء الرضاعة الطبيعية في حالة اتباع الحمية منخفضة الكربوهيدرات؟ عند ارتفاع الحماض الكيتوني، ستعانين من العطش والصداع والغثيان بشكلٍ عام وستشعرين بالضعف والمرض.

تعرفي أكثر عن الكيتونات وقياساتها الطبيعية من خلال >> ما هي الكيتوزية 

وإذا حدث ذلك، يجب عليكِ زيادة كمية الكربوهيدرات والسوائل التي تتناولينها بسرعة والسعي للحصول على رعاية طبية على الفور إذا استمر الشعور بهذه الأعراض وعدم حدوث أي تحسن.

الشيء الأكثر أهمية هو أنه – وبغض النظر عن النظام الغذائي الذي تتبعينه – يجب على المرأة المرضعة أن تحصل على ما يكفي من الغذاء. وإذا كنت تجدين صعوبة في ذلك (على سبيل المثال، بسبب بعض الأمراض).

يجب عليك الاتصال بالأطباء المختصين للحصول على المشورة.

قد يعجبك ايضا