الأجبان المسموحة والممنوعة في نظام الكيتو دايت، تعلم كيف تختار أفضل أنواع الجبنة الصحية

دليلك حول الجبن وأنواعه التي يمكن تناولها خلال الحمية الكيتونية، وفوائد ونصائح هامة عند شرائها

من المعروف أن هناك الكثير من أنواع الجبن المتوفرة في العالم، وفي هذا المقال، سنشرح لك عن أنواع الأجبان المسموحة التي يمكن تناولها خلال نظام الكيتو دايت، والأنواع الأخرى الممنوعة التي ينبغي عليك تجنبها.

إذا كنت تريد اتباع نظام رجيم الكيتو، فإنك قد تفكر في تناول الكثير من الجبن العادي أو جبنة الشيدر مع اللحم المقدد أو الستيك والبيض بالإضافة إلى الجبنة الخالية من السكر، حيث يعتقد الأشخاص أن الجبنة هي من الأغذية التي يمكن تناولها حتى في حال اتباع الحمية الكيتونية.

إلى حد ما، يعتبر هذا الأمر صحيحًا طالما أنك لا تحصل على كمية الكربوهيدرات لا تتعدى الكمية المسموح بها خلال حميتك الغذائية، بالإضافة إلى أنهُ بإمكانك تناول العديد من الأطعمة الغنية بالدهون خلال الكيتو دايت بما في ذلك مشتقات الألبان مثل الجبن شريطة ألا تواجه أي مشكلة في عملية هضمها.

خلال الكيتو دايت، ستلاحظ مع التقدم فيها تحسنًا كبيرًا في صحتك ومستويات الطاقة في جسمك، وسوف تتمكن من فقدان الوزن بسهولة وبسرعة، لكن ذلك لا يتحقق إلا من خلال الالتزام باتباع خطة الكيتو دايت بشكلٍ دقيق للغاية، وتعتبر الأطعمة التي تتناولها خلال هذه الفترة من أهم العوامل التي تحدد النجاح في الكيتو أو الفشل في الكيتو.

ونظرًا لأن الحمية الغذائية الكيتونية تختلف عن أي حمية غذائية أو أي نظام غذائي آخر معتمد في العالم، هناك الكثير من الأسئلة التي يطرحها الناس حول الأطعمة التي يمكن تناولها، بما في ذلك الجبن والمنتجات التي تحتوي على السكريات.

لذلك، سنتحدث في هذا المقال عن أنواع الجبنة المناسبة للكيتو دايت وأنواع الجبن السيئة التي يجب عليك تجنبها، كما أننا سنتطرق لموضوع الحساسية أو عدم التسامح مع منتجات الألبان، ونوضح الخيارات التي يمكن تناولها دون أن تعاني من أي حساسية.

مقالات رائعة لا تتردد بقراءتها

ما هو الجبن؟

الجبن هو واحد من منتجات الألبان الأكثر انتشارًا في العالم، وعادة ما يتم إعداده من حليب الأبقار أو الجاموس أو الماعز أو الأغنام، وهو من الأطعمة الغنية بالبروتينات والدهون، وقد بدأ الإنسان بإنتاجها منذ قديم الزمان حيث يقدر العلماء أن أول أنواع الجبن تم إنتاجها قبل 7200 عام.

من أجل إنتاج الجبن، يتم إضافة أنواع من البكتيريا الطبيعية إلى الحليب، كما يمكن في بعض الحالات إضافة عصير الليمون أو الخل، وتقوم هذه البكتيريا المفيدة بتحويل سكر الحليب المعروف باسم سكر اللاكتوز إلى حمض اللبنيك أو حمض اللاكتيك (بالإنجليزية: lactic acid)، وهذا الحمض هو المسؤول عن الحفاظ على الجبن.

بعد ذلك، يتم إضافة أنزيم خاص يتم استخراجه من معدة الحيوانات المجترة، وهو الأنزيم الذي يسبب تخثر الحليب وتحوله إلى جبنه ذات قوام صلب، عندها يقوم المصنعون بضغط الجبن بهدف إزالة معظم محتوى الماء منه.

تكون أنواع الجبنة اللينة وشبه اللينة مثل جبنة الموزاريلا غنية بنسبة أعلى من الماء، في حين تكون الجبنة الصلبة وشبه الصلبة مثل جبنه الشيدر والبارميزان فقيرة بالماء، ويمكن في هذه الحالة تخزينها لفترة أطول بكثير.

يوجد الأن في جميع أنحاء العالم الآلاف من أنواع الجبنة، والتي تختلف عن بعضها البعض في طريقة تحضيرها ونكهتها ونوع الحليب الذي استخدم في صناعتها ومصدره (سواء كان من مصدر حيواني أو نباتي).

بالإضافة إلى قوامها وملمسها وعملية البسترة وطول فترة التخمير ونسبة الدهون فيها وطرق معالجتها، بالإضافة إلى بعض المكونات الطبيعية الموجودة فيها مثل البكتيريا وفطور العفن.

هناك أنواع من الجبن ذات لون أصفر أو أحمر، ويأتي هذا اللون بعد إضافة صبغة خاصة برتقالية حمراء يتم استخراجها من بذور شجرة استوائية، ويمكن في بعض الحالات أن يقوم صناع الجبن بإضافة التوابل أو الأعشاب أو المنكهات إلى الجبن.

القيمة الغذائية للجبن

تختلف القيمة الغذائية حسب نوع الجبن الذي نتحدث عنه، لكن بشكلٍ عام، تحتوي أنواع الجبنة اللينة وشبه اللينة على كمية أكبر من سكر اللاكتوز، وهو نوع خاص من الكربوهيدرات، في حين أن أنواع الأجبان شبه الصلبة تحتوي على نسبة قليلة من سكر اللاكتوز.

الجبن الطري

يحتوي 28 غرام من الجبن الطري على:

  • 93.5 سعرة حرارية
  • 5.8 جرام من البروتينات
  • 0.1 جرام من الكربوهيدرات
  • 7.7 من الدهون
  • 28 ملغ من الكولسترول
  • 176 ملغ من الصوديوم

الجبن الناعم

يحتوي 28 غرام من الجبن الناعم على:

  • 116 سعره حرارية
  • 8.3  جرام من البروتينات
  • 0.1 جرام من الكربوهيدرات
  • 9.1 جرام من الدهون
  • 30.8  ملغ من الكولسترول
  • 94.1  ملغ من الصوديوم

جبنه الشيدر

يحتوي 28 غرام من جبنه الشيدر (وهي من أنواع الأجبان شبه الصلبة) على:

  • 113 سعره حرارية
  • 7 جرامات من البروتين
  • 0.4 جرام من الكربوهيدرات
  • 9.3 جرام من الدهون
  • 29.4 ملغ من الكولسترول
  • 174  ملغ من الصوديوم

جبنة البارميزان

يحتوي 28 غرام من من جبنة البارميزان (وهي من أنواع الجبنة الصلبة) على:

  • 110 سعرة حرارية
  • 10 جرام من البروتينات
  • 0.9 جرام من الكربوهيدرات
  • 7.2  غرام من الدهون
  • 19 ملغ من الجرام من الكولسترول
  • 449 ملغ الصوديوم

مقالة رائعة أيضاً! أقرأها الآن>> مقاومة الانسولين والكيتو دايت

ما هي فوائد الجبن؟

معظم مشتقات الألبان ذات الجودة العالية تعتبر من المصادر الرائعة والغنية جدًا بالكثير من المواد الغذائية التي يحتاجها الجسم، فعلى سبيل المثال، توجد فيها كمية كبيرة من الدهون بما في ذلك الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة والبروتينات والكالسيوم، كما أنها تحتوي على فيتامين A وفيتامين B12 والزنك والفوسفور والريبوفلافين.

إذا استطعت أن تجد جبنة تم إنتاجها من حليب الحيوانات التي تتغذى على الأعشاب فقط بنسبه 100%، فإن هذا الجبن سيكون غنيًا بفيتامين k2 وأحماض أوميجا 3 الدهنية، حمض اللينوليك المقترن (بالإنجليزية: conjugated linoleic acid اختصارها: CLA).

كل هذه العناصر التي ذكرناها أعلاه هي مواد غذائية يحتاجها جميع البشر، ومعظم الأشخاص لا يستطيعون أن يحصلوا على الكميات الكافية منها.

لذلك، إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا يتضمن اللحوم وفول الصويا مع إضافة الجبنة، فإنك ستتمكن من الحصول على معظم احتياجاتك اليومية من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون بما في ذلك فيتامين A وفيتامين k2.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعدك تناول الجبن في الحصول على البروبيوتيك (بالإنجليزية: probiotic)، والذي يعني أن جهازك الهضمي سيلقى أعداد كبيرة جدًا من البكتيريا المفيدة التي سوف تستقر في الأمعاء مما يساعد على تحسين عملية الهضم ويقلل من حالات الالتهاب التي قد تحصل في جسمك.

ما هي سلبيات الجبنة؟

عرفنا قبل قليل أن الأجبان هي مصدر ضائع للكثير من المواد الغذائية الهامة والضرورية لكل الناس، لكن هل هذا يعني أنه ينبغي على الجميع تناول الجبن؟

الإجابة هي لا، فالكثير من الأشخاص يعانون من الحساسية تجاه مشتقات الألبان بما في ذلك الجبن.

بشكلٍ عام، يعاني الكثير من الأشخاص من عدم قدرتهم على هضم الجبن وغيرها من منتجات الألبان نتيجةً لأحد السببين التاليين:

  • عدم القدرة على هضم سكر اللاكتوز والذي يعرف باسم سكر الحليب الموجود في معظم مشتقات الألبان بما في ذلك الجبن.
  • الحساسية تجاه بروتين الكازين (بالإنجليزية: casein) والذي يعرف باسم بروتين الحليب الموجود في معظم مشتقات الألبان أيضًا بما في ذلك الجبن.

هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من المشكلتين المذكورتين أعلاه يعانون من نقص في الأنزيمات التي تمكنهم من هضم وتحليل سكر اللاكتوز أو بروتين الكازين.

عندما لا يستطيع الشخص هضم سكر اللاكتوز أو بروتين الكازين، فإنه قد يواجه الكثير من الأعراض غير المريحة والتي تشمل:

  • الإعياء
  • مشكلات متعلقة بالاستقلاب في الجسم
  • مشاكل جلديه (مثل طفح جلدي أو حب شباب)
  • مشاكل في الجهاز الهضمي

ملاحظة هامة: بغض النظر عما إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه منتجات الألبان أم لا، يجب عليك تجنب جميع أنواع الأجبان التي تكون ذات جودة ونوعية متدنية.

لمعرفة ما إذا كان نوع الجبن الذي لديك سيء أم لا، يجب عليك أن تبحث عن بعض العلامات التي قد تشير إلى وجود مواد صناعية أضيفت له مثل الزيوت المكررة وغير الصحية أو المنكهات الاصطناعية أو السكريات المضافة أو المواد الحافظة.

ليس هذا ما يجب أن تبحث عنه فقط، فأنواع الجبنة قد تكون ذات جودة ونوعية سيئة بسبب وجود ملوثات في المزارع التي يتم تربية الحيوانات فيها واستخراج حليبها، أو المصانع حينما يتم إنتاج الجبن.

بالإضافة إلى أن بعض طرق التصنيع مثل؛ البسترة بدرجة حرارة عالية، وعمليات الخلط والمزج بشكلٍ غير صحيح يمكن أن يؤدي إلى جعل الجبن ذو نوعية رديئة.

مقالة مهمة أنصحك بقراءتها >> الدهون المسموحة والممنوعة في الكيتو دايت

هل يمكن أن يساعد الجبن في خسارة الوزن؟

دعونا نفترض أنك لا تعاني من الحساسية تجاه أي من منتجات الألبان، وأنك تقوم بشراء أنواع الجبن ذات الجودة العالية والتي لا تحتوي على أي من السكريات المضافة، فهل يعتبر هذا النوع من الغذاء مناسب إذا كنت تتبع حمية بهدف خسارة الوزن؟

قد تعتقد أن تجنب الجبن هو أمر ضروري خلال الحمية الغذائية بما في ذلك حمية الكيتو، لكن في الحقيقة هو أنه لا يوجد أي مبرر لتجنب أنواع الجبنة ذات الجودة العالية، فهذا النوع من الجبن لن يرفع مستويات السكر في الدم ويسبب إخراجك من الحالة الكيتونية.

وإذا كنت لا تستطيع خسارة الوزن من خلال اتباع الكيتو دايت، لا ينبغي أن تضع اللوم على تناول الجبن.

دعونا نفهم ذلك بقليل من الوضوح، من أجل فقدان الوزن خلال نظام الكيتو ينبغي عليك أن تدخل في حالة عجز بسيط في عدد السعرات الحرارية داخل جسمك. بمعنى يجب أن تكون كمية السعرات الحرارية التي يخسرها الجسم أكبر بقليل من كمية السعرات الحرارية التي تحصل عليها من الغذاء الذي تتناوله.

ومن الضروري أيضًا عند اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية، بالإضافة إلى أن الحمية الغذائية الكيتونية يجب أن تتضمن تقليل كمية الكربوهيدرات التي تتناولها قدر الإمكان وتناول كمية كافية من البروتينات لتجنب خسارة الكتلة العضلية، وأيضًا، تناول كمية عالية من الدهون بهدف الحصول على السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم منها.

من خلال تقليل كمية الكربوهيدرات التي تتناولها وتناول ما يكفي من البروتينات والدهون الصحية، سيدخل الجسم بعد فترة من الزمن في حالة تعرف باسم “الحالة الكيتونية”، وفي هذه الحالة، سيعتمد جسمك بشكلٍ رئيسيٍ على حرق الدهون للحصول على الطاقة بدلًا من السكريات، وهذا يعني أن جسمك سيحرق المزيد والمزيد من الدهون المتراكمة فيه سواء خلال فترة الراحة أو أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

لهذا، لا يشكل تناول الجبن أي مشكلة للأشخاص الذين يتبعون نظام الكيتو دايت، لكن ينبغي دائما تناول جميع أنواع الأطعمة باعتدال، فإذا تناولت كميات كبيرة من الجبن، فإنك قد تحصل على كمية كبيرة من السعرات الحرارية منها.

وبشكلٍ عام، إذا كنت تحصل على كمية كبيرة من السعرات الحرارية، فإنك لن تكون قادرًا على حرق الدهون لتعويض النقص في السعرات داخل جسمك، لذلك، من الضروري تجنب تناول الوجبات الخفيفة والالتزام بخطة نظام الكيتو بدقة وتأكد من أنك لا تعاني من أي عجز أو نقص في أي مادة غذائية يحتاجها جسمك.

ما هي أفضل أنواع الأجبان التي يمكن تناولها خلال نظام الكيتو دايت؟

هناك اختلافٌ كبير وفرق واضح بين أنواع الجبن العضوي ذو الجودة العالية والذي يتم إنتاجه في الأرياف بالطرق التقليدية وأنواع الجبن التي يتم إنتاجها بكميات كبيرة في المصانع.

لذلك، وقبل أن تشتري الجبن، عليك أن تطرح بعض الأسئلة حتى تستطيع اختيار النوع الأفضل المناسب لك.

1. هل الحليب الذي تم تحضير الجبن منه متجانس؟

يكون الحليب الطبيعي غير متجانس، أما الحليب المتجانس فيكون ذو نوعية سيئة. لهذا ينبغي عليك أن تشتري أنواع الجبن المصنوع من الحليب الكامل غير المتجانس.

ينبغي البحث في منطقتك عن أنواع الجبن التي يتم إنتاجها بالطرق التقليدية، فهذه الأنواع تكون صحية ومناسبة للجميع تقريبًا، لكن إذا كان الجبن منتج بكميات كبيرة في المعامل فإنه سيكون غالبًا مصنوع من الحليب الخالي أو القليل الدسم والذي ينبغي عليك تجنبه.

2. هل الجبن مصنوع من الحليب المبستر أو الغير المبستر؟

عملية البسترة هي عملية صناعية يمكن أن تسبب فقدان الكثير من الفوائد الصحية الموجودة في الأجبان ومنتجات الألبان المختلفة.

منذ آلاف السنين، كان البشر يعتمدون على شرب الحليب العادي غير المبستر، وكانوا أيضًا يصنعون الجبن من هذا النوع من الحليب، لكن مع الزمان، ازداد عدد الأشخاص الذين يعيشون في مدن كبيرة، وهذا ما جعل هناك حاجة إلى تخزين الحليب بكميات كبيرة لفترة طويلة من الزمن، مما قد يؤدي إلى انتشار أنواع من البكتيريا الخطيرة فيه والتي تسبب الأمراض للناس.

للتخلص من هذه البكتيريا، أصبح منتجو الحليب يعتمدون على تسخينه لدرجات حرارة عالية بهدف قتل البكتيريا الموجودة فيه، وقد تم ابتكار هذه العملية من قبل العالم “لويس باستور (بالفرنسية: Louis Pasteur)” في منتصف القرن التاسع عشر وتم تسميتها بالبسترة نسبةً له.

قد تظن بان البسترة عمليه مفيدة للتخلص من البكتيريا التي توجد في الحليب، لكن يجب عليك أن تعرف أن الحليب يحتوي أيضًا على الكثير من أنواع البكتيريا المفيدة والأنزيمات التي تتخرب بعملية البسترة. كما تبين أن عملية البسترة أو تسخين الحليب يمكن أن يؤدي إلى تدمير الدهون والبروتينات الصحية الموجودة فيه.

لذلك، إذا كنت تريد أن تختار النوع الجيد من الجبن، فعليك بالجبن المصنوع من الحليب غير المبستر، لكن تأكد من أن هذا الحليب لا يحتوي على أي ملوثات قبل تصنيع الجبن منه. وبذلك ستضمن الحصول على البكتيريا المفيدة والأنزيمات التي ستساعد جسمك على هضم المواد الغذائية الموجودة في الجبن.

نفس الشيء ينطبق على كل مشتقات الألبان الأخرى التي يحتمل أنها تعرضت لعملية البسترة مثل اللبن واللبنة والقشدة أو القشطة.

3. هل الجبن مصنوع من الحليب العضوي؟

حاول شراء أنواع الجبنة التي يتم تحضيرها من الحليب العضوي، فهذا النوع من الحليب يعتبر مفيدًا للغاية.

على الرغم من أن أنواع الجبنة العضوية يمكن أن تصنع من الحليب المتجانس والذي تعرض لعملية البسترة، لكنه على الأقل هو حليب تم أخذه من حيوان يتغذى على مواد عضوية طبيعية ولم يتعرض أو يتم إعطاءه أي هرمونات اصطناعية.

4. هل الجبن مصنوع من حليب الحيوانات التي تتغذى على الأعشاب؟

أخر نصيحة نقدمها لك هي أن تختار أنواع الجبن التي يتم صناعتها وإنتاجها من الحليب المستخلص من الأبقار والحيوانات التي تتغذى على الأعشاب.

يعتبر العشب هو مصدر الغذاء الرئيسي والطبيعي لكل أنواع حيوانات الماشية التي تنتج الحليب، وإذا كانت هذه الحيوانات تتغذى على الحبوب والكربوهيدرات المكررة بدلًا من الأعشاب الطبيعية، فإن حليبها سيحتوي على كميات أقل من أحماض أوميجا 3 الدهنية والفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون.

ربما يهمك >> المشروبات المسموحة والممنوعة في الكيتو دايت

فوائد الجبن على الصحة

الكثير من الناس لا يعرفون الفوائد الصحية التي يمكن أن يحصلوا عليها نتيجة تناول الجبن، وسنوضح ذلك فيما يلي:

  • تساعد البكتيريا المفيدة التي توجد في الجبنة على تحسين قدرة الأمعاء على الامتصاص وزيادة التمثيل الغذائي وتحسين عملية الهضم.
  • تساعد الأحماض الدهنية المشبعة الموجودة في الجبن بما في ذلك حمض النخيل (بالإنجليزية: palmitic acid) وحمض الميرستيك (بالإنجليزية: myristic acid) على تقليل كمية الكولسترول السيئ وزيادة الكولسترول الجيد.
  • تساعد الأحماض الدهنية المشبعة بما في ذلك حمض اللوريك (بالإنجليزية: lauric acid) في الوقاية من البكتيريا والفيروسات التي قد تصيبنا وتسبب الأمراض لنا.
  • حمض الأوليك (بالإنجليزية: Oleic acid) يمكن أن يساعد في الوقاية من أمراض القلب التاجية وتشكيل غشاء خلايا الجسم.
  • حمض ألفا-اللينولينيك (بالإنجليزية: Alpha-Linolenic Acid) الموجود في الجبن هو أحد أحماض أوميجا 3 الدهنية الذي يساعد في التقليل من الالتهابات في الجسم.
  • يحتوي الجبن على كمية كبيرة من عنصر المغنيسيوم الذي يساعد في خفض ضغط الدم.
  • يحتوي الجبن على الزنك الذي يحسن ويقوي الجهاز المناعي مما يحمينا من الأمراض.
  • يحتوي الحليب على عنصر السيلينيوم الذي يقلل احتمال الإصابة بمرض السرطان ويساعد في تخفيف أعراض الحساسية ويحميها من الإصابة بأمراض القلب.

انواع الجبن المسموح في الكيتو دايت

أدناه قائمة بأفضل أنواع الجبنة التي يمكن أن تتناولها خلال نظام الكيتو دايت، كما يمكن استخدامها في معظم الوصفات التي يتم تحضيرها خلال هذه الحمية الغذائية:

  • الجبنة الزرقاء ( جبنه الريكفورد )
  • الجبنة البيضاء الطرية
  • جبنه الشيدر
  • الجبنة الكريمية
  • جبنه الفيتا
  • جبنة الهافارتي
  • جبن مونستر
  • جبن البارميزان
  • جبن بروفولون
  • الجبنة السويسرية
  • جبنه الموزاريلا الكاملة
  • جبن جاك مونتيري
  • جبنة كريمية
  • جبنة ماسكاربوني
  • جبنة كيري مكعبات
  • جبنة كيري الكريمي
  • جبنة يمنية
  • جبنة فيلادلفيا كاملة الدسم
  • جبنة القشقوان
  • جبنة بوك موزاريلا (صفراء اللون)
  • جبنة الشيدر (كرافت)
  • جبنة لابشكري (مثلثات)
  • جبنة الفيتا (بوك)
  • جبنة مربعات
  • جبن مونتري جاك
  • جبنة فيتا (بريزيدون)
  • جبن قريش (محدود)
  • جبن ريكوتا كامل الدسم
  • جبن كامل الدسم
  • جبنة الشيدر الصفراء
  • جبنة الشيدر الحمراء
  • الجبنة البيضاء الاسطنبولي
  • جبن جوكا

على العموم، تكون أفضل أنواع الجبنة التي يمكن تناولها خلال الحمية الكيتونية هي الجبنة الغنية بالدهون والتي تحتوي على كميات معتدلة إلى عالية من البروتينات وكميات قليلة جدًا من الكربوهيدرات، بالإضافة إلى وجود البكتيريا الصحية فيها.

ملاحظة: بعض انواع الفيتا ممنوع في الكيتو، لذلك يرجى قراءة المعلومات الغذائية الملصقة على المنتج، أو تابع القراءة لتعرف أكثر.

كما يفضل عند تناول الاجبان حساب السعرات الحرارية والماكرو. أفضل انواع الاجبان في الكيتو دايت هي الاجبان الصلبة اذا كانت تتبع الشروط المذكورة في المقال.

انواع الجبن الممنوع في الكيتو دايت

كما ذكرنا أعلاه، معظم أنواع الجبن ذات الجودة العالية تعتبر من الخيارات المناسبة لك، فيما تكون أنواع الجبن التي تم تصنيعها في المعامل ليست مناسبة على الأغلب.

لذلك ينبغي عليك تجنب الأطعمة المكررة والمصنعة قدر الإمكان بما في ذلك منتجات الألبان والجبن.

أيضا تعتبر أنواع الجبنة التي يتم صناعتها بكميات كبيرة جدًا في المصانع غير مناسبة لك على الأغلب، لأنها قد تحتوي على مكونات غير مفيدة.

هذه المكونات يتم إضافتها بهدف تحسين كمية الإنتاج وزيادة فترة التخزين وتحسين طعمها، مثل المنكهات الصناعية والملونات والمواد الحافظة والكربوهيدرات.

في الولايات المتحدة الأمريكية، تفرض اللوائح الخاصة بإدارة الغذاء والدواء على الشركات المصنعة أن تكتب عبارة “جبنة مصنعة” أو “جبنة معالجة” لتوضيح ذلك، هذه الأنواع من الجبن ينبغي تجنبها تمامًا.

فيما يلي أنواع الجبنة السيئة التي لا ينبغي عليك شرائها من المتاجر ابدأ:

  • الجبنة المبشورة
  • جبن الصويا وجميع بدائل الجبنة ذات المصدر النباتي
  • الجبنة قليلة الدسم
  • الجبنة الخالية من الدسم
  • الجبن الذي يحتوي على المواد الحافظة
  • الجبن الذي يحتوي على مواد صناعيه
  • الجبن الذي يحتوي على نشويات إضافية
  • الجبن الذي يحتوي على ملونات صناعية
  • الجبن الغني بالكربوهيدرات
  • الجبن الذي يحتوي على العبارات التالية (قليل الدسم، خالي الدسم، لايت)
  • الأجبان المطبوخة
  • الجبن المعدل بالزيت النباتي
  • الجبن الذي يحتوي على سكريات
  • الجبن الذي يحتوي على زيوت مهدرجة

فيما يلي بعض الأمثلة على أسماء الأجبان (التجارية) الممنوعة في الكيتو اعتماداً على النقاط السابقة:

  • جبنة فيلادلفيا لايت
  • جبنة الفيتا قليلة الدسم (من نفس شركة بوك puck نوع اخر مسموح)
  • جبنة بريزيدون فيتا لايت
  • جبنة بريزيدون لايت
  • جبنة المراعي قليلة الدسم
  • وهكذا …

 

تعتبر الجبنة التي يتم إنتاجها من حليب اللوز أو حليب جوز الهند مناسبة للأشخاص الذين يتبعون الحمية الكيتونية، فيما ينبغي تجنب معظم أنواع الجبنة النباتية الأخرى وخاصة تلك الأنواع التي يتم صناعتها من فول الصويا.

فهذه الأنواع من الجبنة غالبًا ما تكون غنية بالكربوهيدرات، وتحتوي على القليل من الدهون، مقارنة مع أنواع الجبن ذات المصدر الحيواني.

وقد تبين أن الأوقية الواحدة من الجبن ذو المصدر النباتي تحتوي على 70 سعرة حرارية و2.3 جرام من البروتينات و7 جرامات من الكربوهيدرات و3.7 جرام من الدهون.

يمكنك أن تتناول أنواع الجبنة التي تحتوي على كميات قليلة من الدهون مثل الجبن الخالية من الدسم أو قليلة الدسم بشرط ألا تحتوي على الكثير من الكربوهيدرات.

مقالة رائعة >> فوائد الكيتو دايت

كيف اعرف إنني أعاني من الحساسية أو عدم التسامح مع الجبن؟

يعتبر سكر اللاكتوز الموجود في الحليب هو السبب الرئيسي لمعظم حالات الحساسية تجاه منتجات الألبان المختلفة.

فمشكلة عدم تحمل اللاكتوز تسبب عدم قدرة الأشخاص على هضم سكر اللاكتوز وتحليله نتيجة فقدان إنزيم خاص في جسمهم يعرف باسم ” أنزيم اللاكتيز (بالإنجليزية: lactase enzyme) “.

يفقد الكثير من الأشخاص قدرتهم على إنتاج أنزيم اللاكتيز بعد الفطام في مرحلة الطفولة، بينما يحتفظ أخرون بالقدرة على إنتاج هذا الأنزيم طوال فترة حياتهم، وهذا هو السبب أن بعض الأشخاص يمكن أن يعانوا من عدم تحمل اللاكتوز دون غيرهم.

تلعب العوامل الوراثية دورًا رئيسيًا في جعل الجسم قادر على إنتاج أنزيم اللاكتيز أو لا، والدليل على ذلك أن 90 بالمئة من سكان دول شرق آسيا يعانون من عدم تحمل اللاكتوز.

وأيضًا، يعاني من هذه المشكلة نسبة كبيرة من الأشخاص الذين ينحدرون من غرب إفريقيا أو من أصول عربية أو يهودية أو يونانية أو إيطالية، في حين يعاني فقط 5% من سكان دول شمال أوروبا من عدم تحمل اللاكتوز.

إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز، فإنك على الأغلب سوف تعاني من:

  • الغازات
  • الانتفاخ
  • التشنجات
  • الإسهال
  • الغثيان

على الرغم من ذلك، قد يكون باستطاعتك تناول أنواع الجبن الصلب مثل جبن البارميزان، لأنها تحتوي على كميات قليلة جدًا من سكر اللاكتوز.

معظم الأشخاص في العالم سمعوا عن عدم تحمل اللاكتوز، لكن القليل جدًا منهم قد سمعوا عن الحساسية تجاه “بروتين الكازين”، وهو بروتين موجود في الحليب، ويسبب نفس الأعراض التي يعاني منها الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، بالإضافة إلى العديد من أعراض الحساسية الأخرى.

إذا كنت تعاني من اضطرابات في المعدة أو الجهاز الهضمي بالإضافة إلى ظهور أي من الأعراض التالية، فإنك على الأغلب تعاني من الحساسية تجاه بروتين الكازين:

  • القشعريرة
  • الهيجان
  • الصفير
  • أعراض الحساسية الشديدة (مثل التورم في معظم أجزاء الجسم بما في ذلك الشعب الهوائية).
  • احمرار الوجه

ما الذي يمكن فعله إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه منتجات الألبان؟

الحساسية تجاه منتجات الألبان يمكن أن تكون بسيطة، وتتراوح أعراضها ما بين الانزعاج الناجم عن مشاكل واضطرابات في الجهاز الهضمي إلى مشكلة خطيرة يمكن أن تهدد الحياة نتيجة الحساسية المفرطة، لهذا ننصحك بأن تستشير طبيبًا مختصًا في الحساسية إذا كنت تشك في أنك تعاني من هذه المشكلة.

في معظم الحالات التي يتم فيها تشخيص الحساسية تجاه منتجات الألبان، يُنصح المريض بالابتعاد عن تناول هذه المنتجات نهائيًا.

إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه منتجات الألبان وتريد اتباع نظام كيتو دايت، إليك هذا الخبر السار، تشير بعض الدراسات إلى أن حمية الكيتو أثبتت فعاليتها في تخفيف أعراض عدم تحمل اللاكتوز لدى عدد كبير من الأشخاص.

تجارب شفاء الأشخاص من عدم تحمل اللاكتوز من خلال الكيتو دايت، تفسير حدوث ذلك!

لقد تبين أن السبب يتعلق بكمية الكربوهيدرات وليس بالألبان أو سكر اللاكتوز الذي تتناوله.

وعلى الرغم من عدم وجود دراسات علمية أثبتت ذلك، إلا أنهُ تشير الأمثلة وقصص الأشخاص الذين جربوا الكيتو دايت  أن هذه الحمية ساهمت في تحسين مشكلة حساسية الأنسولين وتقليل الالتهابات لديهم، وهذا ساهم – بشكل أو باخر – في تقليل الأعراض الناجمة عن عدم تحمل اللاكتوز وتخفيفها.

حاول عدم تناول منتجات الألبان لمدة ثلاثين يومًا

يقترح أحد أشهر الأطباء المتخصصين في الحمية الكيتونية على معظم الأشخاص أن يتوقفوا عن تناول منتجات الألبان نهائيًا خلال فترة 30 يوم قبل البدء في الحمية الكيتونية، سواء كانوا يعانون من الحساسية تجاه هذه المنتجات أو لا.

خلال فترة التوقف عن تناول منتجات الألبان لمدة 30 يومًا، ينبغي عليك أن تلاحظ أي تغييرات أو تحسن في عمل جهاز الهضم وحالتك الصحية نتيجة لذلك.

إذا لاحظت أي تحسن بعد انقضاء هذه المدة، فهذا لا يعني بالضرورة أنه ينبغي عليك التخلي عن تناول منتجات الألبان، لكنه يشير إلى أن شيئًا ما يحدث في جسمك ويسبب تفاعل ناتج عن تناول هذه المنتجات.

في هذه الحالة، يجب عليك تناول منتجات الألبان الصحية التي ينصح بتناولها خلال الرجيم الكيتوني، لكن بكميات قليله جدًا، ثم زيادتها تدريجيًا وبشكلٍ منتظم، حيث يمكنك أن تتناول هذه المنتجات مرة واحدة كل أسبوع ثم كل أسبوعين، مع ملاحظة كيف يستجيب الجسم لهذه الزيادة.

هذا الموضوع لا يتعلق بمنتجات الألبان جميعها، فانت بحاجة إلى أن تعرف كيف يؤثر كل نوع من هذه المنتجات على جسمك.

لا تفوت قراءة >> اسباب فشل رجيم الكيتو دايت

هل يمكن تناول الجبن خلال نظام الكيتو دايت؟

الخبر الرائع للأشخاص الذين يحبون الجبن كثيرًا هو أنهم يستطيعون تناوله خلال اتباع الحمية الكيتونية، فهو من الأغذية التي تحتوي على كميات قليلة جدًا من الكربوهيدرات وغني بالدهون والبروتينات الصحية.

لكن لا تنسى أن تبحث دائمًا عن أنواع الجبن ذات الجودة العالية والذي يتم إنتاجه من الحليب الحيواني غير المبستر والعضوي والذي ينتج بالطرق التقليدية.

إذا كنت تلتزم بهذه المعايير المتعلقة بأنواع الجبن، فإنك تستطيع تناولها بكميات معتدلة خلال الحمية الكيتونية، وبنفس الوقت، ستجني فوائدها الرائعة التي تترافق مع فقدان الوزن وزيادة مستويات الطاقة وتحسّن صحتك العامة.

قد يعجبك ايضا