هل قشور السيليوم (بذور القاطونة أو اسبغول) مسموحة في الكيتو دايت؟

قشور السيليوم له أسماء عديدة منها بذور القاطونة أو اسبغول وهو غذاء رائع لزيادة كمية الألياف الغذائية.

كما أن لقشور السيليوم فوائد صحية كثيرة ومن بينها تحسين حركة الأمعاء، تخفيض مستويات الكوليسترول في الدم، تخفيض ضغط الدم، والمحافظة على توازن مستويات السكر في الدم.

ولكن ماذا لو أردت أن تتناول قشور السيليوم في الكيتو دايت، هل مسموح ذلك أو ممنوع؟

تابع القراءة لتعرف الأجابة بشكل تفصيلي.

ما هو السيليوم أو الاسبغول؟

الاسبغول أو السيليوم هو من فصيلة النبات التي تُسمى لسان الحمل البيضوي (بالإنجليزية: Plantago ovata) والذي ينمو بشكل طبيعي في البحر الأبيض المتوسط والهند.

حيث كان يستخدم قديماً للمعالجة بالأعشاب كدواء لمعالجة مشاكل المثانة وارتفاع ضغط الدم والتهابات الجلد.

أما بالنسبة للسيلليوم الذي يوجد في المتاجر في وقتنا الحالي، فأنه يستخرج من قشور بذور النبات التي تحتوي على ألياف هلامية.

ينمو نبات لسان الحمل البيضوي الذي يسنخرج منه السيليوم في الأماكن الطبيعة، ويمكن أن يصل طوله إلى 15 سم تقريباً، وهو مغطى بشعر زغب لونه أبيض.

وتحتوي أزهار نبات لسان الحمل البيضوي على البذور التي يتم إنتاج السيليوم منها.

يتوفر السيليوم أيضاً على شكل مكملات غذائية، حيث تكون غنية بالألياف الغذائية وتوجد على شكل مسحوق أو كبسولات.

على الرغم من أن محتوى السيليوم بنسبة 100% من الكربوهيدرات، إلا أن هذه الكربوهيدرات عبارة عن ألياف، حيث تشكل ما نسبته 88%، وحوالي 85% من الألياف القابلة للذوبان.

هل الاسبغول أو السيليوم أو بذور القاطونة مسموح في الكيتو؟

نعم السيليوم أو الاسبغول أو بذور القاطونة مسموح في الكيتو دايت، على الرغم من أن السيليوم أغلب محتواه من الكربوهيدرات، إلا ان غالبية هذه الكربوهيدرات على شكل ألياف، بذلك تكون هذه إشارة ممتازة لمن يتبع الكيتو.

وذلك لأن صافي الكربوهيدرات يصبح منخفض جداً عند طرح نسبة الألياف من الكربوهيدرات، وبعد ذلك ما يتبقى هو من الكربوهيدرات الصافية.

حيث أن في الكيتو دايت يجب الالتزام وتتبع صافي الكربوهيدرات فقط بدون الألياف.

يمكن استخدام السيليوم بشكل فعّال للغاية في نظام الكيتو، وذلك لزيادة الرطوبة في المنتجات المخبوزة، بالإضافة إلى زيادة الألياف الغذائية كميزة إضافية.

يمكن أن يساعد السيليوم أيضًا في علاج الأعراض المرتبطة بالكيتو دايت، وذلك عند الدخول في حالة الكيتوسيس؛ وهي الحالة التي يبدأ الجسم فيها باستخدام الدهون كمصدر للطاقة، ومن بين هذه الأعراض الإمساك.

الكربوهيدرات والمعلومات الغذائية في السيليوم

تحتوي ملعقة كبيرة من السيليوم على:

  • السعرات الحرارية: 35 سعرة
  • الكربوهيدرات: 8 غرام
  • الألياف الغذائية: 7 غرام
  • الكربوهيدرات الصافية: 1 غرام فقط

الفرق بين الألياف القابلة للذوبان والألياف الغير قابلة للذوبان؟

لكي تدرك فوائد السيليوم بشكل واضح يجب أن تعرف الفرق بين الألياف القابلة للذوبان، والألياف الغير قابلة للذوبان.

الألياف القابلة للذوبان تجذب وتلتصق بالماء، وتتحول إلى مادة هلامية تساعد في تليين البراز، كما ويمكن أن تساعد في إبطاء عملية الهضم وتعزيز الشعور بالشبع.

أما بالنسبة للألياف الغير قابلة للذوبان فهي لا تجذب الماء، ولكن بدلاً من ذلك؛ تساعد هذه الألياف بحركة ومرور البراز عبر الجهاز الهضمي.

ما هي فوائد السيليوم؟

هناك العديد من الفوائد الصحية للسيليوم ونذكر لك أهم 8 فوائد فيما يلي:

1. صحة الجهاز الهضمي

من أشهر فوائد السيليوم هو تأثيره الإيجابي على صحة الجهاز الهضمي. بداية من علاج الإمساك إلى علاج الإسهال.

كما أن السيليوم يخفف وبشكل كبير مجموعة متنوعة من إضطرابات الجهاز الهضمي.

2. علاج الإمساك

إذا كنت قد عانيت من مشكلة الإمساك في الكيتو فإنك تعلم مدى الإزعاج وعدم الراحة التي تكون مرافقة لك على مدار اليوم.

في الواقع يعاني معظم الأشخاص من الإمساك في فترات مختلفة من حياتهم، وتشمل الأعراض الشائعة للإمساك ما يلي:

  • الشعور بعدم التغوط بشكل كامل
  • تقلصات في المعدة
  • المغص
  • الإنتفاخ
  • عدم الارتياح في الجهاز الهضمي
  • البراز الصلب أو المتحجر

إن لزوجة السيليوم التي تسبه المادة الهلامية، يفعل أشياء مدهشة لمساعدة البراز على التحرك عبر القولون من خلال تليينه.

يعمل السيليوم على إنشاء تأثير ملين طبيعي، وذلك لأنه لا يزيد من حجم البراز فقط، ولكنه يعمل على تليين القولون أيضاً، مما يساعد وبشكل كبير على تسهيل الحركة،

بينما تتخمر بكتيريا الأمعاء، يبقى جزء من ألياف السيليوم غير مختمر، يسمح ذلك بإنشاء تزييت وتشحيم في القناة الهضمية، مما يساهم بدفع البراز عبر القنوات الهضمية.

3. علاج الإسهال

يعد الإسهال من أكثر مشاكل الجهاز الهضمي المسبب للأرهاق والتعب، كما أن الإسهال له العديد من الأسباب ومنها:

  • الحساسية الغذائية
  • الإجهاد أو التوتر
  • الأدوية
  • الإلتهابات الفيروسية

تتمثل المشكلة الأساسية للإسهال بوجود الكثير من السوائل في الأمعاء.

السيليوم يعتبر علاج طبيعي لمشكلة الإسهال، وذلك لأنه يزيد من قدرة تخزين الماء وحجم البراز، كما وأنه يؤخر من إفراغ محتويات المعدة وبالتالي يطيل من وقت عبوره في الأمعاء، وذلك بفضل إحتواء السيليوم على الألياف القابلة للذوبان.

4. متلازمة القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome) اختصاراً (IBS) هو عبارة عن إضطراب في الجهاز الهضمي يؤثر على الأمعاء الغليظة.

علر الرغم من أن الأبحاث لم تتمكن من تحديد سبب متلازمة القولون العصبي، إلا أن عناك عوامل عديدة قد تلعب دوراً هاماً للإصابة به، ومنها:

  • ضعف تقلصات العضلات في الأمعاء
  • التهاب الأمعاء
  • إختلال وظيفي في الجهاز العصبي
  • التغييرات في بكتيريا الأمعاء

تشمل أعراض القولون العصبي ما يلي:

  • ألم في البطن
  • إسهال
  • إمساك
  • وغالباً يحدث الإمساك والإسهال بالتناوب

بسبب إحتواء السيليوم على الألياف القابلة للذوبان بشكل كبير، فإن ذلك يساعد في تخفيف بعض أعراض القولون العصبي،

حيث يساعد السيليوم في تخفيف بعض أعراض القولون العصبي عن طريق علاج الإمساك والإسهال، وذلك بسبب محتوى الألياف القابلة للذوبان المتوفرة فيه.

بالإضافة إلى ذلك، يساعد السيلليوم في تخفيف آلام البطن وذلك من خلال تخفيف الضغط في منطقة من القناة الهضمية التي تسمى تقاطع المستقيم السيني أو القولون السيني.

هذه المنطقة هي التي تنظم مرور البراز من القولون إلى المستقيم لإفرازه، أو بعبارة أخرى؛ يساعد على التغوط بشكل سليم.

5. التهاب القولون التقرحيّ

التهاب القولون التقرحيّ (بالإنجليزية: Ulcerative colitis) هو مرض التهاب الأمعاء الذي يسبب التهاب الأمعاء الغليظة.

يمكن أن تختلف الأسباب لحدوث هذا المرض، ولكن بشكل عام يمكن حدوثه بسبب العوامل البيئية، الوراثة، وفرط نشاط الجهاز المناعي المعوي.

تشمل أعراض التهاب القولون التقرحيّ ما يلي:

  • الإلحاح للتغوط
  • الغثيان
  • فقدان الشهية
  • حمى (ارتفاع درجة حرارة الجسم)
  • بعض الأشخاص يتعرضون إلى فقر الدم (الأنيميا) بسبب نقص إمتصاص المغذيات

يمكن أن يستخدم السيلليوم في علاج بعض الأعراض المصاحبة لإلتهاب القولون التقرحي، وخاصة لمن هم في مرحلة سكون المرض.

من المحتمل أن تكون آثاره المفيدة بسبب إنتاج مادة البوتيرات butyrate، وهو منتج ثانوي ناتج من تخمر السيليوم في الأمعاء.

6. صحة القلب

أحد عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب هو أكسدة الكوليسترول الضار، لهذا السبب يمكن للألياف الغذائية الغنية في السيليوم أن تساعد في سحب الكوليسترول الزائد من الجسم عن طريق الجهاز الهضمي.

يحصل ذلك عن طريق الارتباط بالكوليسترول الذي يفرزه الكبد على شكل عصارة صفراوية.

وعندما يتخلص الجسم من الفضلات فإن الألياف الموجودة في السيليوم تسحب الكوليسترول،

الألياف الموجودة في السيليوم تسحب الكوليسترول، ويحدث ذلك عندما يتخلص الجسم من الفضلات، ونتيجة لذلك تقل نسبة الكوليسترول الموجودة في الجسم بشكل فعّال.

عامل خطر آخر يحدث عند الإصابة بأمراض القلب وهو ارتفاع ضغط الدم، حيث يمكن أن يؤدي إرتفاع ضغط الدم إلى زيادة فرص حدوث الجلطات الدموية وبالتالي التسبب في تلف الأعضاء.

اتضح أن إضافة السيلليوم إلى النظام الغذائي له تأثير على خفض ضغط الدم، على الرغم من أن الآلية الدقيقة لهذا التأثير لا تزال غير معروفة.

7. مرض السكري

مرض السكري هو مرض يتميز بارتفاع مستويات السكر في الدم.

ينتج جسم الشخص السليم هرمون الأنسولين للمساعدة في نقل الجلوكوز في الدم إلى الخلايا.

أما إذا كان الشخص مصاب بمرض السكري فإن جسمه لا ينتج كمية كافية من الأنسولين أو أن خلاياه اصبحت غير حساسة لإشاراته، عندما يحدث ذلك؛ فإن الجلوكوز لا يوجد له مكان للذهاب إليه، وبالتالي يتراكم في الدم.

السيليوم له القدرة على تأخير امتصاص العناصر الغذائية وإبطاء نقل الطعام عبر الجهاز الهضمي، يساعد ذلك الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني على إستقرار نسبة السكر في الدم.

8. فقدان الوزن

إذا كنت تريد التخلص من بعض الوزن الزائد، فقد يكون الحصول على المزيد من الألياف في نظامك الغذائي هو الحل المناسب.

الأبحاث التي تدعم تأثير السيليوم على إنقاص الوزن، تركز وبشكل أساسي حول قدرتها على زيادة الشعور بالشبع وتقليل الشهية.

في إحدى الدراسات قسم الباحثون 3 مجموعات من الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن إلى التالي:

  1. المجموعة الأولى: اتبعوا نظام غذائي صحي بالإضافة إلى السيليوم
  2. المجموعة الثانية: اتبعوا نظام غذائي صحي بالإضافة إلى دواء وهمي
  3. المجموعة الثالثة: فقط السيليوم

كانت النتيجة هي أن المجموعتين الأولى والثالثة اللذين تناولوا السيليوم انخفض لديهم مؤشر كتلة الجسم، وانخفض الوزن، وانخفضت نسبة الدهون في الجسم.

ومع ذلك، فأن المجموعة الأولى التي اتبعت نظام غذائي صحي بالإضافة إلى السيليوم كانت لديهم النتائج أفضل، حيث نقص وزنهم بشكل أكبر.

كيفية تناول السيليوم في الكيتو دايت أو في أي نظام غذائي

الآن وبعد أن اطلعت على كل عجائب السيليوم المدهشة، ربما قد تتسائل عن كيفية البدء وطريقة الاستخدام، فيما يلي سوف نناقش ذلك بالإضافة إلى أنه سوف نذكر بعض الإرشادات الخاصة بمقدار الجرعات والكمية، وسوف نتطرق أخيراً الى الاحتياطات لتجنب حدوث أي اعراض جانبية مزعجة.

يجب تناول السيليوم مع كوب من الماء، واعتماداً على الجرعة يجب زيادة كمية الماء.

ثبت أن السيليوم فعّال في الجرعات التالية:

  • الإمساك: من 7 غرام إلى 24 غرام من السيليوم يوميًا
  • مرض السكري: من 5 غرام إلى 14 غرام من السيليوم يوميًا
  • الكوليسترول: من 10 غرام إلى 20 غرام من السيليوم يوميًا
  • ارتفاع ضغط الدم: 15 غرام من السيليوم يوميًا
  • الإسهال: من 7 غرام إلى 18 غرام من السيليوم يوميًا

ملاحظة: (ملعقة كبيرة من السيليوم تساوي 10 غرام)

نصيحة مهمة: من الأفضل تناول السيليوم في البداية ببطء، مثلاً ابدأ بملعقة صغيرة ومن ثم قم بالزيادة بشكل تدريجي طالما أنك لا تشعر بأي أعراض مزعجة.

سبب ذلك هو أن كل شخص يهضم السيليوم بشكل مختلف، وقد يؤدي الإفراط في تناوله دفعة واحدة إلى تفاقم الأعراض وظهور أعراض جانبية مزعجة.

الآثار الجانبية المحتملة عند تناول السيليوم

السيليوم هو آمن بشكل عام ويستطيع الشخص تحمله، ولكن كما هو الحال مع جميع المكملات الغذائية، هناك بعض الآثار الجانبية التي يجب الأنتباه إليها:

إذا قمت بالإفراط في تناول السيليوم، أو إذا تناولت كميات كبيرة أكثر من احتياج جسمك، فأنك قد تواجه ما يلي:

  • الغازات
  • ألم في البطن
  • إسهال
  • إمساك
  • غثيان
  • عسر الهضم

أيضا هناك بعض الحالات الناتجة من ردة فعل الجسم التحسسية تجاه السيليوم، على الرغم من أن هذه الأعراض نادرة الحدوث ولكن سوف نذكرها لك:

  • العطس
  • حكة الأنف
  • التهاب المُلتحمة
  • الحكة
  • الصفير عند التنفس أو الأزيز
  • احتقان

اين يباع السيليوم وأشكاله

يتوفر السيليوم على شكل مسحوق أو كبسولات أو حبوب أو قشور، ويمكنك العثور عليه عبر الانترنت من خلال المتاجر الإلكترونية، وفي العديد من متاجر الأطعمة الصحية.

كما يمكنك العثور عليه في محلات العطارة والأعشاب، وفي المولات الكبيرة مثل الكارفور في قسم المنتجات العضوية.

هناك العديد من العلامات التجارية التي تقوم بتصنيع السيليوم، لكن تأكد دائما من أن المنتج عضوي بنسبة100%.

الملخص

إذا كنت تتبع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات مثل الكيتو دايت، ولديك مخاوف بشأن إرتفاع نسبة الكوليسترول، أو مشاكل في الجهاز الهضمي، أو التحكم في نسبة السكر في الدم، فقد يكون السيليوم هو المكمل الغذائي المناسب لك.

نظراً لأن السيليوم يحتوي على كميات كبيرة من الألياف، فهو بذلك يناسب مبادىء الكيتو بالالتزام بالأطعمة منخفضة الكربوهيدرات.
يمكنك أيضاً إضافة السيليوم إلى الوصفات الكيتونية المختلفة مثل المخبوزات والمعجنات والبيتزا الكيتونية،

الشيء الذي يجب دائماً الانتباه له هو استهلاك كميات كافية من الماء عند تناوله على شكل مكمل غذائي، حيث يمكن أن يؤدي المحتوى العالي من الألياف إلى نتائج عكسية، وخاصةً إذا كانت كمية الماء لا توفر سائلاً كافياً يسمح لها بالتكتل.

error: Content is protected !!