10 أسباب وأخطاء شائعة في الكيتو دايت تمنع فوائد نقصان الوزن

هل أنت من هؤلاء الأشخاص الذين بذلوا قصارى جهدهم مع الكيتو دايت ولكنك لم تلاحظ النتائج التي ترغب بها.

فيما يلي أهم الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الأشخاص عند البدء بالنظام الغذائي الكيتوني، والأسباب المحتملة التي تمنعك من تحقيق النتائج الممتازة في الكيتو.

1. عدم تناول ما يكفي من الدهون

حمية الكيتو ليست فقط منخفضة بالكربوهيدرات، ولكنها مرتفعة الدهون، حيث أن 75 ٪ من السعرات الحرارية التي تتناولها يجب أن تأتي من الدهون الصحية، و20 ٪ من البروتين، و5 ٪ من الكربوهيدرات.

الدهون مشبعة، لذلك إذا كنت تأكل الكمية المناسبة فسوف تقلل من رغبتك الشديدة لتناول الكربوهيدرات، وسوف يساعدك في البقاء في الحالة الكيتوزيه، وأيضاً تعزيز حرق الدهون في الجسم.

2. تناول الكثير من البروتين

أحد أكثر الأخطاء شيوعًا عند المبتدئين في الكيتو دايت هي تناول الكثير من البروتين.

حيث يتم تحويل البروتين الزائد من قبل الجسم إلى الجلوكوز في عملية تسمى استحداث الجلوكوز.

هذه عملية طبيعية يقوم بها الجسم، حيث يقوم الجسم بتحويل الطاقة من البروتينات والدهون إلى جلوكوز عندما لا يتوفر الجلوكوز بسهولة.

عند إتباع الكيتو دايت أو أي نظام غذائي قليل الكربوهيدرات، سوف يحدث استحداث الجلوكوز بمعدلات مختلفة للحفاظ على وظيفة الجسم.

لا تحتاج أجسامنا إلى الكثير من الكربوهيدرات (كما توفر أغلب الوجبات الغذائية)، لكننا بحاجة الى الجلوكوز.

من الممكن إتباع حمية خالية من الكربوهيدرات ومن خلال استحداث الجلوكوز، يقوم الجسم بتحويل المواد الغذائية إلى جلوكوز للحصول على الطاقة. هذا هو السبب في أن الكربوهيدرات تشكل خمسة في المئة من وحدات الماكرو.

في الواقع، تحتاج بعض أجزاء الجسم إلى الكربوهيدرات من أجل البقاء على قيد الحياة، مثل خلايا الدم الحمراء والجزء الداخلي من الكلية.

من خلال عملية استحداث السكر، ينتج الجسم ويمكنه تخزين الجلوكوز الزائد الى جليكوجين وهذا في حالة انخفاض إمداداته.

في معظم الوجبات الغذائية عندما تكون الكربوهيدرات متاحة بسهولة، يحدث استحداث السكر بمعدل بطيء، لأن الحاجة إلى نسبة الجلوكوز الزائدة منخفضة جدًا.

عندها يستمد الجسم طاقته من الجلوكوز ويخزن الكربوهيدرات والبروتينات الزائدة الى دهون في الجسم، ومن هنا تبدأ معاناة الشخص مع السمنة.

على العكس من ذلك، عند اتباع نظام الكيتو دايت، يعمل الجسم ويستمد طاقته من الدهون الصحية ويخزن الكربوهيدرات والبروتينات الزائدة الى جليكوجين لإستخدامها في استعادة العضلات أو لدعم أجزاء الجسم التي تحتاج إلى إمدادات ثابتة من الكربوهيدرات.

سوف يستغرق الجسم وقتًا طويلاً حتى يتحول من استمداد طاقته من الدهون بدلاً عن الجلوكوز.

بمجرد دخول الجسم في الحالة الكيتوزيه، يبدأ بإستحدام الدهون كمصدر رئيسي للطاقة ويبدأ في تخزين البروتين الزائد على شكل جليكوجين.

تناول القليل من البروتين أثناء حمية الكيتو لن يسبب مشكلة لأن الجسم يستخدمه فقط كوسيلة لسد النقص في مخازن الجليكوجين.

ومع ذلك، عند بدء الكيتو دايت لأول مرة، يحرق الجسم الجلوكوز الزائد الذي يتم إنتاجها من خلال عملية استحداث السكر، بدلا من حرق الدهون للحصول على الطاقة. هذا قد يبطئ الوقت للوصول إلى الحالة الكيتوزية، أو منع الكيتوزيه تماما.

الكيتو دايت ليس نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات ومرتفع البروتين. كما ذكرنا سابقًا، يجب أن تكون الدهون مصدر الطاقة الأساسي، وهذا يعني إيجاد مصادر للدهون النقية التي لا تشمل البروتين، مثل الزبدة أو الزيوت الصحية، لإضافتها إلى وجباتك.

بمعنى آخر، لا تعتمد بشكل حصري على تناول اللحوم الدهنية، لتحقيق الهدف من الوصول الى تحقيق نسبة الدهون في وجباتك.

3. تناول الكثير من السعرات الحرارية

قد تسمع أشخاص يقولون إنه بإمكانك أن تأكل كل ما تريد عند إتباع الكيتو، طالما أن الغذاء المتناول مرتفع الدهون. على الرغم من أننا نتمنى أن يكون ذلك صحيحًا، إلا إنه مضلل.

يجب أن تشكل الدهون الصحية الجزء الأكبر من نظامك الغذائي (75 ٪ من السعرات الحرارية الخاصة بك)، ولكن إذا كنت تأخذ سعرات حرارية أكثر مما تحرق.

سوف يزيد الوزن فقط، بغض النظر ما هو الذي تأكله، حيث يتم تخزين السعرات الحرارية الزائدة على شكل دهون في الجسم.

يحتاج الشخص البالغ إلى حوالي 2000 سعر حرارية يوميًا، ولكن هذا يختلف بناءً على العديد من العوامل، بما في ذلك؛ الجنس، الطول، والنشاط.

4. عدم شرب كمية كافية من الماء

الماء ضروري لكل ما يفعله الجسم، بما في ذلك حرق الدهون الموجودة في الجسم. إذا كنت لا تشرب كمية كافية من الماء، التمثيل الغذائي الخاص بك سوف يتباطىء، وبالتالي سيكون من الصعب فقدان الوزن.

إن شرب ما لا يقل عن لتر ونصف من الماء كل يوم يساعد جسمك على توزيع المواد الغذائية، وطرد السموم، وحرق الدهون.

عندما تبدأ في الكيتوجينك دايت، قد تحتاج إلى شرب المزيد من الماء لأن جسمك يتخلص من الماء بنسبة أكبر عندما تبدأ في استهلاك كميات أقل من الكربوهيدرات.

5. عدم تعويض أو سد نقص الشوارد

كثير من الناس يعانون من أعراض تشبه الانفلونزا (المعروفة باسم انفلونزا الكيتو Keto Flu)، وذلك في البداية عند إتباع الكيتو دايت، يمكن أن يحدث ذلك لسببين:

  1. عندما يتحول الجسم من وضع حرق الكربوهيدرات إلى حرق الدهون، قد ينفد العقل من الطاقة، مما يؤدي إلى الغثيان، الصداع، والضعف.
  2.  بسبب الجفاف ونقص الشوارد لأن نظام الكيتو يسبب لك التبول بشكل متكرر.

إنفلونزا الكيتو هي علامة جيدة على أنك تسير في الاتجاه الصحيح. يمكنك تقليل الأعراض عن طريق شرب المزيد من الماء، وأخذ المكملات لتحقيق توازن الشوارد.

6. تناول الكثير من منتجات الألبان

يمكن أن تكون منتجات الألبان العائق في طريقك لنقصان الوزن، وخصوصاً إذا كانت مستويات البروتين مرتفعة للغاية، هذا يمكن أن يوقف فقدان الوزن. تحتوي منتجات الألبان على مزيج من المواد الغذائية: من الدهون والبروتين والكربوهيدرات.

لذلك ، إذا كنت تأكل الجبن طوال اليوم باعتباره “وجبة خفيفة صديقة للكيتو” لمحتواها الدهني، أنت أيضا تحصل على كمية كبيرة من البروتينات والكربوهيدرات جنبا إلى جنب مع تلك الدهون.

يمكن لمعظم الناس تناول الألبان عند اتباع الكيتو دايت بدون أي مشاكل، حيث أن الاعتدال هو المفتاح. التمسك بنسبة تتراوح من 30-50 غرام من الجبن، والانتباه لمحتوى البروتين والكربوهيدرات في كل وجبة.

7. تناول الكثير من حلويات الكيتو

يعتقد بعض الناس أنه لا بأس من بالأفراط في تناول حلويات الكيتو وكعك الكيتو المليئة ببدائل السكر لأن كمية الكربوهيدرات الصافية منخفضة.

لكن ذلك غير صحيح، في هذه الحالة أنت تتناول الكثير من السعرات الحرارية، وتناول الأطعمة الحلوة باستمرار قد يزيد من الرغبة الشديدة في تناول الكربوهيدرات.

حلويات الكيتو جيدة في بعض الأحيان، إلا أنها لا يجب أن تكون عنصرًا رئيسيًا في نظامك الغذائي الكيتوني.

8. تناول الوجبات الخفيفة بشكل كبير

هناك الكثير من الوجبات الخفيفة الرائعة التي يمكن تناولها عند إتباع الكيتو دايت، مثل البذور، الأجبان، الأفوكادو، والمكسرات.

ومع ذلك، يمكن أن تكون الوجبات الخفيفة طريقة خفية لتناول المزيد من السعرات الحرارية، مما يعطي الجسم مصدر أسهل للحصول على الطاقة بدلا من دهون الجسم.

يجب تناول الوجبات الخفيفة قدر الإمكان، تناولها فقط إذا كنت تعاني من الجوع المفرط وذلك بين الوجبات الرئيسية؛ من خلال القيام بذلك أنت تسمح لجسمك بالتحول للحصول على الطاقة من خلال الدهون المخزنة في الجسم بدلاً من الحصول على الطاقة من خلال الوجبات الخفيفة.

9. تناول الكربوهيدرات والسكريات المخفية

هناك الكثير من الأطعمة التي تبدو أنها منخفضة الكربوهيدرات، ولكنها ليست كذلك.

الكربوهيدرات المخفية يمكن العثور عليها في التوابل والبهارات، الصلصات، مرق التوابل، صلصة الطماطم، الكاتشب.

تحقق دائمًا من القيم الغذائية الموجودة على الطعام قبل تجربة أي طعام جديد، فقط للتحقق في حالة وجود الكربوهيدرات أو السكر المخفي.

قراءة الملصق هو أمر في غاية الأهمية كما أنه يستغرق ثواني معدودة للتحقق وهذا من الممكن أن يكون الفارق بين فقدان الوزن أو لا.

كما يوجد بعض الأدوية التي تحتوي على السكريات، لذلك تحقق من الطبيب أو الصيدلاني حول ما إذا كان الادوية التي تستخدمها تحتوي على السكريات.

10. عدم النوم بما فيه الكفاية

الحصول على قسط كاف من النوم أمر مهم في فقدان الوزن. بدون نوم كاف، يشعر الجسم بالتوتر مما يؤدي إلى تمثيل غذائي أقل فعالية ويؤدي إلى التعلق بالدهون المخزنة للحصول على الدعم.

بالاضافة الى ذلك، عندما تكون متعبا، تكون أقل فعالية بالتحكم في رغباتك مثل تناول كوب من الكابتشينو المحلى، تناول وجبات خفيفة إضافية، أو طلب وجبة سريعة لتناول وجبة أسرع ولكن أقل صحة.

هل تعلم أن 7 إلى 9 ساعات من النوم في الليلة يساعد الجسم باستخدام هذا الوقت لحرق الدهون دون أن تفعل أي شيء.

لا تزال تعاني من مشاكل

إذا استبعدت كل ما سبق ولا يزال وزنك ثابت ولا ينقص، في هذه الحالة نوصي بزيارة الطبيب لاستبعاد المشاكل الصحية التي قد تمنع من فقدان الوزن.

في حين أن هذا يمكن أن يكون محبط، واكننا ننصحك أن تبقى إيجابيا، واستمر في ذلك، وقم بالتخطيط على المدى البعيد. والقيام بكل شيء بالشكل الصحيح، لأن الكيتو دايت هو واحد من أكثر الطرق فعالية لإنقاص الوزن.

قد يعجبك ايضا