كيتو دايت والسكري من النوع الثاني؛ الأعراض، الفوائد، والبدائل

يقترح بعض أخصائيون التغذية أن الكيتو دايت قد يساعد الشخص المصاب بالسكري، ولكن جمعية السكري الأمريكية لا توصي بأي نظام غذائي على حساب نظام غذائي آخر.

داء السكري من النوع الثاني هي حالة تؤثر على سيطرة نسبة السكر في الدم. يمكن لأي شخص إدارة هذه الحالة عن طريق اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على الوزن الطبيعي.

الكيتو دايت غني بالدهون، معتدل البروتين، ومُنخفض الكربوهيدرات، هذا النظام الغذائي قد يساعد بعض الأشخاص في السيطرة على نسبة السكر في الدم.

كل شخص لديه احتياجات غذائية مختلفة. يقوم الأطباء الآن بتخصيص خطط النظام الغذائي على أساس عادات الأكل الحالية، الأولوية، والوزن المستهدف، ومستوى السكر في الدم لهذا الشخص.

الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، مثل الخبز، الأرز، المعكرونة، الحليب، والفواكه، هي مصدر الوقود الرئيسي للعديد من عمليات الجسم. يستخدم الجسم الأنسولين للمساعدة في جلب الجلوكوز من الدم إلى الخلايا للحصول على الطاقة.

ومع ذلك، فأن الشخص المصاب بداء السكري، الأنسولين إما مفقود أو لا يعمل بالشكل الصحيح. هذا يعطل قدرة الجسم على استخدام الكربوهيدرات بشكل فعال مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم.

إذا تناول الشخص وجبة عالية الكربوهيدرات، هذا يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم، وخاصة لدى الشخص المصاب بالسكري. لذلك النظام الغذائي مهم لكل من النوع الأول والنوع الثاني من مرض السكري.

إن الحد من تناول الكربوهيدرات هو المفهوم الرئيسي للنظام الغذائي الكيتوني.

طور الباحثون في البداية وواصلوا التوصية بالنظام الغذائي الكيتوني للأطفال المصابين بالصرع. ومع ذلك تؤكد بعض المراجعات أنه قد يفيد أيضًا بعض الأشخاص المصابين بمرض السكري.

تقول بعض الأبحاث أن اتباع الكيتو دايت قد يكون له هذه الفوائد التالية:

  • تقليل خطر الإصابة بمرض السكري لدى الأشخاص الغير مصابين به.
  • تحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.
  • مساعدة الأشخاص لفقدان الوزن الزائد.

في هذه المقالة، سوف نلقي نظرة على النقاط المشتركة بين الكيتو دايت ومرض السكري.

الكيتو دايت ومرض السكري

الكيتو دايت يقيد الكربوهيدرات بشكل شديد. ومن ثم يجبر الجسم على تحطيم الدهون للحصول على الطاقة. وتسمى عملية استخدام الدهون للحصول على الطاقة الكيتوزيه. وتنتج مصدرا للوقود يسمى الكيتونات.

التأثير على مستويات السكر في الدم

قد يساعد النظام الغذائي الكيتوني بعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني، لأنه يسمح للجسم بالحفاظ على مستويات الجلوكوز بمستوى منخفض بشكل صحي.

يمكن أن يساعد تناول كميات أقل من الكربوهيدرات في النظام الغذائي للقضاء على نسبة السكر في الدم العالية، مما يقلل من الحاجة إلى الأنسولين.

الدراسات التي أجريت على النظام الغذائي الكيتوني، بما في ذلك الأبحاث التي أجريت عام 2018، وجدت أنها يمكن أن تكون مفيدة في السيطرة على مستويات مخزون السكر التراكمي (HbA1c).

التأثير على الدواء

الكيتوجينك دايت يساعد في تقليل مستويات السكر في الدم، في هذه الحالة قد يكون بمقدور بعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 والذين يتبعون أيضًا حمية الكيتو دايت الحد من حاجتهم لتناول أدوية السكري.

ومع ذلك، فقد حذرت الدراسات أن إتباع النظام الغذائي الكيتوني قد يكون له مخاطر كبيرة للتعرض لنقص السكر في الدم.

يحدث نقص السكر في الدم عندما تنخفض مستويات السكر في الدم إلى 70 ملليغرام لكل ديسيلتر أو أقل.

من الأفضل مناقشة أي تغييرات في النظام الغذائي مع طبيبك وخاصة أثناء تناول الدواء. عدم تناول ما يكفي من الكربوهيدرات يمكن أن يكون خطيرًا عند تناول بعض الأدوية لمرض السكري.

التأثير على الوزن

الرجيم الكيتوني يساعد الجسم على حرق الدهون. هذا مفيد جداً عندما يحاول الشخص انقاص وزنه.

وقد يكون ذلك مفيدًا للأشخاص الذين أدى بهم زيادة الوزن الى تطور مرض السكري النوع الثاني أو أكثر عرضة لمرض السكري (مرحلة ما قبل السكري).

حتى فقدان الوزن الخفيف إلى المتوسط من خلال اتباع نظام غذائي، وممارسة الرياضة قد تدعم السيطرة على نسبة السكر في الدم، والصحة العامة، وتوزيع الطاقة على مدار اليوم لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يتبعون الحمية الكيتونية لديهم تحسن في السيطرة على مستوى السكر في الدم، وأن البعض منهم تعرضوا لفقدان الوزن بشكل ملحوظ.

فوائد الكيتو دايت لمرضى السكري

يمكن أن يؤدي النظام الغذائي الكيتوني إلى مجموعة متنوعة من الفوائد الأخرى بما في ذلك:

  • انخفاض ضغط الدم
  • تحسين حساسية الأنسولين
  • انخفاض الاعتماد على الدواء
  • تحسينات في البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، أو الكولسترول الجيد، دون إضافة البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، أو الكولسترول الضار.
  • انخفاض في الأنسولين

الخطط الغذائية لمرضى السكري

يعتبر النظام الغذائي الكيتوني صارم، ولكن من الممكن أن يوفر التغذية الكافية عندما يتبعها الشخص بشكل صحيح والاهتمام بتلبية احتياجات الجسم من جميع العناصر الغذائية.

والفكرة هي الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات التي يمكن أن تزيد مستويات الأنسولين. حيث يتراوح تناول الكربوهيدرات في نظام كيتو دايت بين 20 و 50 غراما يوميا.

يجب على الأشخاص عند البدء في رجيم الكيتو التركيز على وضع خطة لنظام غذائي يتكون من 5 إلى 10 في المئة كربوهيدرات، و 10 إلى 20 في المئة بروتين ، وبنسبة 70 إلى 80 في المئة دهون.

كما يجب تجنب الأطعمة المصنعة والتركيز بدلاً من ذلك على الأطعمة الطبيعية.

يجب أن يتكون النظام الغذائي الكيتوني من أنواع الطعام التالية:

  • الخضروات قليلة الكربوهيدرات: من القواعد الجيدة تناول الخضروات غير النشوية في كل وجبة. احذر من الخضروات النشوية مثل البطاطس والذرة.
  • البيض: يعتبر البيض منخفض الكربوهيدرات، كما أنه مصدرًا ممتازًا للبروتين.
  • اللحوم: اللحوم الدهنية مقبولة، ولكن يجب أن تؤكل باعتدال للمحافظة على صحة القلب. كما يجب أن تضع في الانتباه بعدم تناول الكثير من البروتينات. لأن قد يؤدي الجمع بين مستوى عالٍ من البروتين ومستويات منخفضة من الكربوهيدرات إلى تحويل البروتين إلى جلوكوز في الكبد. هذا من شأنه أن يرفع مستويات السكر في الدم.
  • مصادر الدهون الصحية: وتشمل الأفوكادو، زيت الزيتون، المكسرات، والبذور.
  • السمك: من المصادر الممتازة للبروتين.
  • التوت: من المصادر الجيدة للألياف، الفيتامينات، المعادن، ومضادات الأكسدة، التي يمكن تناولها في نظام الكيتو دايت على أن تكون بالكمية المناسبة.

قد يكون من الصعب لبعض الأشخاص اتباع النظام الغذائي الكيتوني على المدى البعيد.

الآثار الجانبية وأضرار الكيتو دايت

قد يكون النظام الغذائي الكيتوني خيارًا جيداً لبعض الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني.

نظرًا لأن النظام الغذائي الكيتوني يتضمن التحول إلى مصادر مختلفة للطاقة فأن ذلك قد يؤدي إلى بعض الآثار الضارة.

آثار جانبية قصيرة الأجل

قد يتسبب تغيير النمط الغذائي في أعراض تشبه الانسحاب من مادة ما، مثل الانسحاب من مادة الكافيين.

لذلك قد تشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • أنفلونزا الكيتو، وهي مجموعة من الأعراض قصيرة الأجل التي تشبه أعراض الأنفلونزا العادية.
  • تغييرات ملحوظة في طريقة عمل الأمعاء، مثل الإمساك أو الإسهال.
  • تشنجات الساق الغير مريحة.
  • فقدان الطاقة بشكل ملحوظ.
  • ضبابية العقل (التشوش).
  • تكرار وكثرة التبول.
  • الصداع.
  • فقدان الأملاح.

في معظم الحالات تكون الآثار الجانبية مؤقتة. وفي الغالب لا يعاني الأشخاص من مشاكل صحية طويلة الأجل.

آثار جانبية طويلة الأجل

قد تشمل الآثار طويلة الأجل، احتمالية حدوث حصى الكلى وزيادة خطر الاصابة بكسور العظام.

تشمل المضاعفات الأخرى خطر الإصابة بفرط شحميات الدم والتعرض المحتمل في نوبات نقص نسبة السكر في الدم.

وقد اقترحت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات، أن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات الذي غالبا ما يحتوي على الدهون الإضافية، قد يكون هناك خطر أكبر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بسبب تراكم الدهون في الشرايين.

الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري لديهم بالفعل خطر متزايد للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

قد يعاني الأطفال أيضًا من توقف النمو، بسبب انخفاض مستويات الأنسولين مثل عامل النمو الذي يمكن أن يؤدي إلى تآكل العظام. كما أن العظام الضعيفة شديدة التعرض للكسور.

هناك نقص في الأدلة حول سلامة وفعالية النظام الغذائي الكيتوني على المدى الطويل، وقد دعا الباحثون إلى المزيد من الدراسات والمزيد من الأدلة قبل التوصية بهذا النظام الغذائي.

إنتقادات الكيتو دايت

يركز نقاد النظام الغذائي الكيتوني على آثاره الضارة، بما في ذلك احتمال تلف الكلى، وأمراض القلب والأوعية الدموية، ونقص السكر في الدم.

يمكن أيضًا أن يكون الحفاظ على هذا النوع من النظام الغذائي أمرًا صعبًا على المدى الطويل، حيث إنه شديد التقييد.

قد يؤدي إلى زيادة الوزن على المدى البعيد، خاصةً إذا بدأ الفرد في تناول مستويات غير متوازنة من الكربوهيدرات بمجرد عودته إلى النظام الغذائي المعتاد.

كما لاحظ النقاد أيضًا أنه لا يوجد دليل قوي يدعم الفوائد الصحية طويلة الأجل لحمية الكيتو دايت.

الملخص

لا توصي السلطات الصحية في الولايات المتحدة بالكيتو دايت كوسيلة لعلاج مرض السكري.

قد يكون من الأفضل للأشخاص التركيز على:

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن مع الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة
  • توزيع كمية الكربوهيدرات بالتساوي على مدار اليوم
  • تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم أفضل من تناول وجبة كبيرة مرة واحدة يوميًا
  • اتبع نصيحة الطبيب، الذي من المحتمل أن يوصي لك نظام غذائي يتناسب مع ظروفك الشخصية والصحية.

يمكن للطبيب أو اخصائي التغذية مساعدة الفرد في اختيار النظام الغذائي الذي يتناسب مع نمط الحياة ومع الظروف الصحية. كما يجب أن يجد الأشخاص حمية مناسبة لهم وتجعلهم يشعرون بالرضا عند إتباعها.

انضم لاقوى تحدي كيتو على التليجرام لمدة 35 يوم

اضغط هنا لمعرفة التفاصيل

بالتأكيد معنا سوف تطبق الكيتو بشكل اسهل وسوف تحقق نتائج بشكل اسرع

كل هذا والمزيد بسعر رمزي جدا 150 ريال سعودي بما يعادل 40 دولار

العدد محدود وسوف يتم قفل الاشتراك بعد اكتمال العدد

او اضغط هنا اذا عندك اي سؤال قبل الانضمام